تم مساء امس الاثنين 17 سبتمبر 2018 إيقاف المدون الصحبي العمري على خلفية تدوينة على حسابه على فايسبوك تعرض، وفق ما نُسب إليه، إلى التشهير بقاضية بـالمجلس الأعلى للقضاء.

وأذنت النيابة العمومية بالاحتفاظ بالعمري بناء على شكاية تقدمت بها المتضررة وفق ما اكدته مصادر اعلامية متطابقة.

المصدر: الجمهورية


THNEWS
تابع القراءة ..

في متابعةٍ من موقع الجمهورية لحيثيّات حادثة وفاة شاب في أوائل العقد الثاني من العمر، متأثراً بإصابات بالغة لحقته جرّاء سقوطه تحت عجلات القطار، ليلة الخميس الماضي، كَشف شاهد عيان في تصريحٍ لموقع الجمهورية أنَّ الفقيد كان قبيل مصرعهِ عائداً من وسط العاصمة على متن قطار الأحواز الجنوبية بمعية أحد رفقائه وذلك حوالي الساعة العاشرة مساءً، حيثُ ذكرَ في دردشةٍ جمعتهُ به أنّه يقيم بمنطقة رادس أين يعمل في مجال البناء وينحدر من ولاية سليانة، مضيفاً في روايته لمصدرنا بنبرةٍ من الأسف والألم، أنّه لم يلتقِ بعائلته منذ 5 أعوامٍ.

وأوضح أنّ الشاب الذي لا يتجاوز عمرهُ الـ21 سنةً، وحينما وصل القطار محطة رادس همّ بالنزول وصاحِبه إلّا أنّه فقد توازنه وسقط تحت عجلات الناقلة الحديدية ليُصاب بجروحٍ غائرة وقاتلة جرّاء تعرّضه للدهس، كما لاحظَ محدّثنا أنّ الفارق الزمني بين توقّف القطار ومغادرته المحطة المذكورة لم يتجاوز بضع ثوانٍ، الأمر الذي تسبّبَ -بحسْبِ شهادته- في ارتباك الشاب قبل سقوطه، مُحمّلاً جزءاً من المسؤولية للسّائق وداعياً إلى البحث في وقائع الحادثة حتى لا يضيع حقّ المتوفّى، وَفق تقديره.

وتابعَ المتحدِّث أنَّ عدداً من المسافرين شاهدوا بأمّ أعينهم لحظاتٍ في منتهى البشاعة والإيلام لوفاة شابّ في عمر الزهور، مشيراً إلى أنّه وبعد انتباههم لسقوط الهالك ودهسه بعد تحرّك القطار لبضعِ أمتار، سارعوا بإخطار السائق، حيث أجابهم أنه لا يمكن له التوقف وتعطيل مصالح الركّاب وأنّ الوحدات الأمنية ستتكفّل بالموضوع.

ونفى شاهد العيان قطعيّاً أن يكون المأسوف على شبابه قد لقي حتفه أثناء محاولته اللحاق بالقطار لحظات بعد مغادرته المحطة، مبرزاً أنّ شهادته وعددٍ ممّن كانوا على متنه كافية لإيضاح ملابسات الفاجعة التي خلّفت عميق الحزن والأسى لفظاعتها ومشهدها التراجيدي.

ماهر العوني

المصدر: الجمهورية


THNEWS
تابع القراءة ..

أحرزت الدكتورة ألفة بن أحمد أصيلة ولاية صفاقس والأستاذة المحاضرة بالجامعات الفرنسية على جائزة أفضل ورقة بحث علمي في المؤتمر الدولي المنعقد بفرنسا سنة 2018 حول المميزات المتعددة للوسائط المختلفة للفيلم والتنبؤ بالإهتمام.

المصدر: موقع الصحافيين التونسيين بصفاقس

 

المصدر: الجمهورية


THNEWS
تابع القراءة ..

دخل ليستحم قبل التوجه الى عمله، همّت والدته لإحضار “منشفة” له، واذ بها تسمعه يصرخ “ماما ماما”. سارعت لمعرفة ماذا اصابه، فوجدته يرتجف والدوش في يده. فصلت الكهرباء عن المنزل كون سخان المياه على الكهرباء، امسكت به، في محاوله لإنقاذه، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة بين ذراعيها، في اكثر موقف كارثي يمكن ان يمر على والدة، اذ كيف لها ان تحتمل فقدان وحيدها امام عينها لا بل في حضنها… هو ايلي شاهين ابن الـ23 ربيعاً الذي دفع حياته نتيجة صعقة كهربائية ادت الى “انفجار” قلبه.

مشهد مروّع

قبل ظهر الاثنين الماضي حلّت المصيبة على عائلة شاهين في منطقة سن الفيل وبالتحديد شارع الغزال. ووفق ما شرحت الوالدة المفجوعة وردة لـ”النهار”: “عدت الى المنزل بعدما انهيت ممارسة الرياضة. قلتُ لإيلي أنّني سأستحم قبله، وبعد ان قمت بذلك، دخل هو. توجهت الى الغرفة لأحضر له منشفة، فإذ بي اسمعه يصرخ “ماما ماما”. سارعت اليه، فوجدته يرتجف وهو ممسك بالدوش. فصلت الكهرباء، وامسكت به. فقدت روحي وهي بين يدي، ماذا عساي أقول، انها مشيئة الله، شاء ان اخسر من كان بالنسبة لي الحياة” وذلك وفق ما نشرته وسائل اعلامية لبنانية.

 

 

 

 

المصدر: الجمهورية


THNEWS
تابع القراءة ..

صدر للباحث والكاتب علي العبيدي مؤخرا كتاب يحمل عنوان “في الحرب على الارهاب: من ارهاب المفهوم الى ارهاب المقاربة” عن دار المنتدى للنشر بتونس. وهذا تقديم الاصدار بقلم كاتبه:  

طرحنا في  كتابنا “في الحرب على الإرهاب: من إرهاب المفهوم إلى إرهاب المقاربة” مقاربة مختلفة لظاهرة الإرهاب الدولي و الحرب عليه. و يقع الكتاب الصادر عن دار المنتدى للنشر في 350 صفحة (20/14) .

وقد حاولنا الإجابة على السؤال التالي: هل تقود المقاربات المعتمدة ، محليا و دوليا، إلى الإمساك بشبح “الإرهاب” و الإرهاب الدولي (مفهوميا) ؟ و في غير هذه الحالة، هل يمكن تطهير العالم من هذه الآفة؟

و تطلب الجواب على هذا السؤال المركزي التطرق إلى أسئلة فرعية أخرى:

كيف يمكن “للإرهاب” باعتباره حكم قيمة (في أحسن الأحوال)، و ليس مفهوما علميا و لا جريمة مستقلة، أن يتحول إلى حكم مطلق يوجب المساومة و يشرعن كل أشكال الهيمنة والاحتلال، و يعزز آليات الاستبداد؟

لماذا تحولت الحرب علي “الإرهاب” إلى سلاح سياسي و استراتيجي يشهر منذ عقود ضد شعوب العالم العربي و الإسلامي و أنظمته المتمردة؟

و هل يكفي الإرهاب سبيلا للقضاء على “الإرهاب”؟

و بعيدا عن المعالجات التبسيطية و التسطيحية التي تروج لها الآلة الدعائية لرعاة الحرب على “الإرهاب” (من قوى الهيمنة و الاحتلال و أنظمة الاستبداد الوظيفي) في مستويي المفهوم و المقاربة، و اعتبارا كذلك إلى أن التواطؤ على عدم وجود تعريف محدد للإرهاب ليس مسألة نظرية تتصل بالمفاهيم فقط، حاولنا في مدخل نظري عام الإشارة إلى مصطلحي “الإرهاب” و الحرب على “الإرهاب”، و عرضنا لمجموعة من الإشكاليات المعرفية و القانونية و الأخلاقية و السوسيولوجية التي مازالت تحول دون الوصول إلى تعريف متوافق عليه للإرهاب و آثار ذلك على مقاربة الإرهاب الدولي مفهوما و معالجة.

 تعني الحرب على “الإرهاب” في معناها المجازي كل إستراتيجية أو سياسة أو منظومة تستهدف عدوا حقيقيا أو مصطنعا (أو الآخر المختلف سواء كان من الاغيار القريبين أو البعيدين) يصمه القائمون عليها ب”الإرهاب”، و عليه يكون الإرهاب  كل عائق حقيقي أو مصطنع يحول دون تحقيق الأهداف المعلنة أو الخفية لفرسان تلك الحرب سواء تمثل ذلك في صورة جماعة أو حزب أو نظام أو دولة أو شعب أو مجوعة ثقافية أو حضارية.

 و اعتبارا إلى أن “الإرهاب” ليس مفهوما نظريا لأنه لا يستجيب للمعايير العلمية للمفهوم و لا جريمة مستقلة (و إن كان جريمة دولية)، نقدر انه مفهوم مركب بنيوي و وظيفي 

1 – انه مفهوم بنيوي مرتبط بأي سلطة إمبراطورية أو سلطة احتلال أو استبداد يقوم مقام العدو المفترض دائما، حقيقيا كان أو مصطنعا،

2 – كما انه مفهوم وظيفي بوصفه:

* آلية إدانة و اتهام على المستوى السياسي،

* (و الأخطر) انه أداة للتفكيك و إعادة البناء على المستويين الاستراتيجي و الحضاري) يمكن استخدامها عند الضرورة ضد كل مجال جيوسياسي (أو حضاري) مستعص أو متمرد.

لذلك اخترنا عرض بعض جوانب الموضوع شديد التعقيد في بابين يتعلق أولهما بإرهاب المقاربة و ثانيهما بمفردات مفهوم الأمر الواقع للإرهاب.

 و قد استفزنا قصور المقاربة القانونية في التعاطي بموضوعية و تجرد مع ما تم تسميته “بالإرهاب” إلى محاولة تشريح ” الإرهاب” و الإرهاب الدولي من زوايا مختلفة.

و عملنا على توظيف مقاربة متعددة الأبعاد، فكرية (تلقي الضوء على الخلفيات الثقافية و الحضارية) ، و سياسية ( تركز على ثوابت الخطاب السياسي الرسمي و كذا الإعلامي) ، و إستراتيجية عملنا من خلالها، و في ثنايا هذا العمل، على تعرية ما اسميه- مع الاحتراز الشديد- ب”مفهوم” الأمر الواقع ل”لإرهاب” في منطلقاته و مفرداته، و على نزع القداسة الموهومة عما اصطلح على تسميته (أمريكيا و صهيونيا) بالحرب على ” الإرهاب”.

 لذلك توقفنا في الباب الأول من الكتاب (إرهاب المقاربة)  على المقاربة الأمريكية (الصهيونية) للإرهاب و ذلك من خلال تشريح و تركيب مستويات التعريف الرسمي الأمريكي لهذا “المفهوم” وفق المؤسسات السياسية و الأمنية المختلفة.  و استقصينا معالم هذا العدو – الشبح من خلال الخطاب السياسي الرسمي الأمريكي و تتبعنا سمات ذلك الخطاب معرفيا و أخلاقيا و تواصليا و سياسيا.  كما اشرنا، و إن بإيجاز، إلى الخطوط العريضة للخطاب الإعلامي الغربي حول “الإرهاب”.

و عرضنا في الباب الثاني  بالتحليل و النقد لما أسميته – تجاوزا – ب”مفهوم “الأمر الواقع للإرهاب الذي صاغته الولايات المتحدة و الكيان الصهيوني و انخرطت فيه الدول الكبرى كما الاستبداديات العربية الوظيفية، و لآثاره ليس فقط على دولة القانون و حقوق الإنسان و إنما بالأساس على المستويين السياسي و الإستراتيجي.

 و يتشكل هذا المفهوم ذي الخلفية المسيحية اليهودية من فسيفساء مفردات قد تلتقي و قد تستقل، تاريخيا أو مضمونيا و لكنها تجتمع في إطار بناء متداع نظريا و هش قانونيا و متحيز و إقصائي سياسيا و استراتيجيا و حضاريا.

انه بناء تم تشييده على حساب حقائق التاريخ و معايير الحقيقة و مبادئ الشرعية القانونية و العدالة الدولية.

و قد فصلنا و ناقشنا بعض شتات هذا المفهوم من خلال المفردات التالية:

1 – التعريف بالاختزال( تفريد الإرهاب): يشكل اختزال الإرهاب في أعمال الأفراد و الجماعات بما فيها أنشطة المقاومة المسلحة للاحتلال الأجنبي و حركات المقاومة الضلع الأول لهذا المفهوم. و يقوم على فكرتين:

1 – تؤسس الأولى لإدانة الحق المشروع لمقاومة الاحتلال المعترف به دوليا،

2 – و تنتهي الثانية إلى تبييض الاحتلال و الغزو و الهيمنة باعتبار أن مرتكبي هذه الجرائم الدولية هم فرسان بل قادة الحرب على ذلك ” الإرهاب”.

و فيه عرضنا لمسالتين:

– أساس التمييز بين الإرهاب و بين الكفاح المسلح من اجل تقرير المصير

– الإرهاب الدولي و حق المقاومة في ضوء القانون الدولي

2التعريف بالنسخ ( شطب إرهاب الدولة): على الرغم من أن إرهاب الدولة مثل التجسيد الأصلي لمصطلح “الإرهاب” و شكل حقيقة تاريخية ثابتة في الممارسة السياسية و الدولية ، فان هذه المقاربة عملت كذلك على شطب إرهاب الدولة، سواء مورس الإرهاب داخليا(ضد الشعب أو بعض فئاته) أو دوليا من خلال الاستعمار و الاحتلال و الغزو  و الهيمنة، مادام القائمون على ذلك الإرهاب زعماء أو مجرد جنود في حرب ” مقدسة” لا تنتهي ضد شبح اسماه الأسياد ” إرهابا” و انصاع العبيد لهذه التسمية صاغرين منكسرين( و إن أدى ذلك إلى استعداء شعوبهم و القوى الحية فيها، و حتى المكونات الأصيلة في هويتها، و غلق أي أفق للتحرر الوطني و الاستقلال الحضاري لبلدانهم و أمتهم).

و فيه عرضنا للمسائل التالية:

– التحول السيميائي موضع سؤال

– موقف القانون الدولي من إرهاب الدولة

– إرهاب الدولة أكثر خطورة من إرهاب الأفراد

– تنسيب التمييز بين إرهاب الدولة و إرهاب الأفراد.

3 –  التعريف بالادلجة ( اسلمة و تعريب الإرهاب): تتمحور مقاربة “الإرهاب” بصفة أكثر وضوحا (خاصة بعد 11/9 /2001 ) على عنصرين أريد لهما أن يتعانقا و أن ينصهرا في قالب مزدوج:

– جوهر ديني يصبح الإسلام ( دون غيره من الأديان و الفلسفات) بموجب هذه المقاربة إيديولوجية تؤصل للعنف و الإرهاب و تمثل أصلا لكل شرور العالم.

– بعد قومي و عنصري تقيم بواسطته علاقة عضوية بين العرب و المسلمين و بين ” الإرهاب”.

و فيه عرضنا للعناوين التالية:

– من هو العدو؟ و مزنا بين العدو المموه (“الإرهابيون” و المنظمات “الإرهابية” الموسومة بالإسلامية دون غيرها) الذي بينا انه ليس العدو الحقيقي المستهدف و أن “فقاقيع العنف العدمي (كما انظمه الاستبداد الوظيفي) صناعة غربية (و صهيونية) بحكم النشأة أو الوظيفة” ، و بين العدو غير المرئي . و انطلاقا من قناعتنا بان الإرهاب” مكون بنيوي في العقل الغربي تمت صياغته  نظريا و ممارسته  عمليا- طوال التاريخ الأوروبي و الأمريكي، ضد الآخر – العدو، و الآخر المختلف”، عرضنا لتلك الجذور في الفكر الغربي و كذا من خلال تاريخية العلاقة بين الشرق و الغرب.

كما عرجنا على شبهة عدوانية الإسلام (من التعميم إلى التدليس و الإسقاط) في ضوء المبادئ العامة و التاريخ الإسلامي. كما عرضنا لصورة الإسلام في الغرب بما هو إيديولوجية مهددة (و ليس دينا) و بما هو حسب المصلحة و الخلفية (اليهودية المسيحية)عدوا أو صديقا.

4 – التعريف بالتخصيص (الانتقاء و الطائفية):  و فيه عرضنا للعناوين التالية:

– مفهوم الأمر الواقع للإرهاب و ما ناله من تضييق غربي و توسيع عربي: فقد ضيقت الولايات المتحدة الأمريكية (و الكيان الصهيوني) تعريف ” الإرهاب” لتؤدلجه و تربطه بالدين، ثم بالإسلام حصرا.و فوضت لحلفائها من المستبدين العرب بعض الهامش للتوسع في تعريف “الإرهاب” و ضربه، و لكن في حيزه الإسلامي دائما، سواء كان “الإرهاب” حقيقيا أو مصطنعا، أو كان معارضة وطنية و إسلامية حقيقية، أو فكرا حرا أو مجتمعا أهليا، يخشى منها على “الاستقرار” و على مصالح الغرب و الصهيونية في المنطقة.

 ثم اعتمدنا لغة إحصائية ( و مصادر غربية) لنبرز تهافت التفسيرات الذاتية للتطرف و لنوضح:

تهافت وسم العرب و المسلمين حصرا “بالإرهاب”: الأرقام تكذب الادعاءات

– التطرف و الدين (الإسلام حصرا): البيانات تفند الافتراضات، و أكدنا أن الإرهاب ليس صناعة التطرف الديني حصرا و أن ” حصر مولد الإرهاب على الدين أو التطرف الديني أو الفكر الديني هو خطا علمي و تضليل معرفي. و يصبح المنطق العلمي البحت أن الإرهاب هو صناعة التطرف السياسي مهما كان مصدره دينيا أو علمانيا أو لا دينيا.

جماعات العنف (السنية و الشيعية): عنف واحد و تأويلان مختلفان

– في سمات خطاب جماعات العنف

 و لاحظنا أن مقاربة تؤدلج “الإرهاب” و تعربه، و تشخصن “الإرهابيين”، و تخصص جماعات العنف بانتقائية شديدة و تبيض إرهاب الدولة و تجرم مقاومة الاحتلال الأجنبي، لا يمكن أن تكون مقاربة قانونية شفافة و مجردة. إنها مقاربة تعكس توظيف “الإرهاب” لخدمة السياسة و الاستراتيجيا، و لا يشكل “الإرهاب” فيها سوى أداة من الأدوات التي تمكن من تحقيق تلك الأهداف.

و قد بينا أن مثل هكذا مفهوم  شكلته نظريا  و جسدته ممارسة، و لازالت، بنىة أية سلطة إمبراطورية أو سلطة احتلال أو استبداد. و يمثل في واقع الأمر إرهابا ذهنيا مورس غربيا على الآخر المغاير أو المختلف (العالم العربي و الإسلامي خاصة).

لذلك ليس من مصلحة هذه القوى أن يصار (بضم الياء) إلى صياغة علمية لمفهوم “الإرهاب” و لا أن يكشف عن الزوايا المظلمة في “الحرب على الإرهاب” لان كل ذلك سيفضح تلك الحرب و يعري فرسانها أمام شعوبهم و العالم.

 إن مصطلح “الإرهاب“، و رغم تغير السياقات التاريخية و الموضوعية، ظل محافظا على جوهره بوصفه كل عائق حقيقي أو مصطنع يحول بين قوى الهيمنة و الاحتلال و أنظمة الاستبداد و بين تحقيق أهدافها المعلنة أو الخفية.

 أما الحرب على “الإرهاب” فهي – مجازا-  كل إستراتيجية أو سياسة أو منظومة تستهدف عدوا حقيقيا أو مصطنعا (أو الآخر المختلف سواء كان من الاغيار القريبين أو البعيدين) يصمه القائمون عليها ب”الإرهاب“. إنها الإيديولوجية التي تؤطر تلك الحرب و تشرعن إجراءاتها و سياساتها و تخفي أهدافها الحقيقية و تموه استراتيجياتها.

 هذه لمحة موجزة عن بعض الأفكار الواردة في هذا الكتاب الذي نقدر اختلافه عن المعالجات الشائعة إعلاميا و سياسيا و حتى أكاديميا، معالجات اختارت أن تكون أسيرة لدعاية السلطة (سلطة الهيمنة أو الاحتلال أو الاستبداد) و رهينة للصورة المضللة (غالبا) التي ترسمها من خلال ثقافة الخوف التي تنشرها و تعولمها.

المصدر: الجمهورية


THNEWS
تابع القراءة ..
نشرت الاثنين 17 سبتمبر الطبيبة بمستشفى الأطفال بباب سعدون عايدة البرجي، فيديو يكشف الظروف المأساوية التي يشتغل فيها الأطباء ويقيم فيها المرضى بالمستشفى.
وأشارت إلى أن رضيعا خضع لعملية على القلب ويستوجب خضوعه للتصوير الشعاعي لكن آلة التصوير بالمستشفى معطّبة لذلك سيتم نقله إلى مستشفى الرابطة.
ووثّقت الطبيبة الظروف المأساوية لنقل الرضيع وذلك بسبب تعطّل المصاعد الثلاثة في المستشفى .
وعبّرت عن استنكارها من وضع الصحة في تونس وقالت "هذا وضع الصحة في تونس على بعد 200 متر من وزارة الصحة" داعية الوزير إلى التدخّل.
تابع القراءة ..
اكتشفت مجموعة من المكفوفين عدم وجود أسمائهم ضمن قائمة الطلبة رغم قبولهم في شعبة العلاج الطبيعي بالمدرسة العليا لعلوم وتقنيات الصحة بتونس.
وأكدت إحدى الطالبات أنه عند التحاقهم بالمؤسسة اكتشفوا عدم انتمائهم لها رغم تحصلهم على وصل التسجيل من المدرسة.
ونفذت هذه المجموعة من حاملي شهادة البكالوريا 2018، اعتصاما بمقر إدارة المدرسة العليا لتقنيات الصحة.
تابع القراءة ..
لقي صباح اليوم الثلاثاء 18 سبتمبر 2018، طالب جامعي حتفه على عين المكان، فيما أصيب 8 أشخاص آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، في حادث مرور أليم تمثل في انقلاب سيارة أجرة ''لواج'' قادمة من ولاية قفصة في إتجاه ولاية القيروان، بالطريق الرابطة بين سيدي بوزيد والقيروان على مستوى منطقة الكبّارة من معتمدية نصرالله.
و تحولت وحدات الحماية المدنية وسيارات الإسعاف على عين المكان لنقل المصابين إلى المستشفى الجهوي بالقيروان
تابع القراءة ..
أقدم طفل يبلغ من العمر 11 عاما، أمس الأحد 17 سبتمبر 2018، على الانتحار شنقا بالقرب من منزله الكائن بمعتمدية بئر علي بن خليفة من ولاية صفاقس.
وحسب موقع ''الصريح''، فإنّ النيابة العمومية أذنت بإحالة الجثة على المستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس لتحديد أسباب الوفاة، فيما تعهد مركز الحرس الوطني بالمكان بالبحث في الموضوع.
وكشف موقع ''الصريح''، أنّ عائلة الطفل عثرت على رسالة أكّد من خلالها الطفل أنه ''أراح والديه من المصاريف وأنه لايريد من أمه أن تتعذب وتبكي يوميا''.
تابع القراءة ..

علمت الصريح ان الحصة التدريبية للترجي امس شهدت تخلف سعد بقير بسبب اصابة تعرض لها امام النجم الساحلي وجعلت بن يحيى يعوضه

ومازال الاطار الفني بقيادة خالد بن يحيى لم يتاكد من جاهزية اللاعب لمباراة العودة في سوسة من عدمها.

المصدر: الصريح


TH1NEWS
تابع القراءة ..
Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info