Les dernieres infos et l'actualite de la Tunisie classee par themes: Politique, Economie, Culture, Sport, Regions


Retrouvez toutes les news et les informations concernant la Tunisie sur Althawranews tunisia


Tunisie info , titres de journaux tunisiens, meteo, television tunisienne, informations sociales, chat, politiques


Service Gratuit: Portail d'informations sur la Tunisie et le Maghreb Arabe


Partager nos articles avec vos amis sur Facebook !

مدونة "الثورة نيوز - عاجل": بقلم سمير الوافي - اخبار عن اختطاف طفلين في وادي الليل من طرف ارهابيين (!!!!)...وانفجار لغم في ساقية سيدي يوسف...وتحركات مشبوهة متفرقة...الارهاب يستيقظ فجأة قبل يومين من الانتخابات...
ارهاب يعدل ساعته بالتوقيت السياسي...ويتدخل في التأثير على الانتخابات...ارهاب ديني أم سياسي !؟...
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": أفادت مصادر أمنية أن الارهابيين اللذين تم القبض عليهما صباح يوم 23 أكتوبر 2014 بقبلي اعترفا بانتمائها الى تنظيم داعش الارهابي..
كما أكدا تواجد مجموعات ارهابية أخرى تنتمي الى نفس التنظيم في مستوى المثلث الصحراوي الرابط بين تونس وليبيا والجزائر تستعد لاقتحام الجنوب التونسي, وفق مصادر صحفية نقلت المعلومة.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": أكد حافظ بن حسين شقيق أبو عياض زعيم ما يعرف بتنظيم أنصار الشريعة المحظور أن شقيقه ومنذ أن غادر السجن في عفو تشريعي عام ابان الثورة أصبح يجتمع مع عدد من الأشخاص في منزل عائلته بحمام الأنف على غرار سيف الدّين الرّايس وحسن بريك وشكري "امام جامع" بحي الخضراء، مشيرا إلى أن ابا عياض ومنذ تأسيس التنظيم أصبح كثير التنقل بين المدن التونسية لتنظيم القافلات والملتقيات والخيمات الدعويّة مؤكدا أنه حضر مع شقيقه في مناسبتين في الخيمات الدّعويّة الأولى في سكرة والثانية في القيروان.
وحسب ما توفر من معلومات فإن المشتبه نفى عدة تهم منسوبة اليه على غرار لقائه باحد الموقوفين في هذه القضية وهو المدعو أحمد العكرمي في شهر جويلية والأيام الأخيرة من شهر رمضان الفارط بجامع الرحمة بحي الخضراء كما نفى أيضا أن يكون أخبر أحمد العكرمي أنه يريد أن يسلمه 4000 دينار ليسلمها لعائلات السلفيين المعوزين ولزوجات السلفيين النزلاء بالسجن المتعلقة بهم قضايا ارهابية.
ولكنه ذكر فيما بعد أنه منذ سنة تقريبا قدم أحد الأشخاص الذي كان ينشط مع شقيقه الى منزله وسلمه مبلغ 3000 دينار قائلا له أن المبلغ أرسله اليه أبو عياض ليسلمه لعائلات السلفيين المحتاجين فسلم المبلغ بدوره الى المدعو أحمد العكرمي ليسلّمه بدوره لتلك العائلات.
الموقوف نفى أيضا أن يكون طلب من أي كان تقديم أي دعم لوجستي أو مالي للمجموعات الإرهابية المتواجدة بالجبال أو القيام بعملية رصد أو مراقبة أية مقرات أمنية أو أعوان الأمن بغاية استهدافهم والقيام بأعمال إرهابية وتخريبيّة ببلادنا، ولكنه اعترف وفق ما يتردد بتسلم 5 آلاف دينار من شقيقه سيف الله بن حسين عبر فتاة سلمه للمدعو أحمد العكرمي كما تسلم 20 ألف أورو من نفس الفتاة وسلمه ايضا للمدعو أحمد العكرمي كما أكد تسلمه 15 ألف دينار من تلك الفتاة ايضا وسلمه مجددا للمدعو أحمد العكرمي اضافة إلى تسلم بقية الأموال على أقساط متفاوتة لا يستحضر قيمتها وأن أقل مبلغ مالي تسلمه كان 5 آلاف دينار.
وحسب ما يتردد فإن شقيق ابو عياض قد يكون أكد أن كل الأموال التي تسلمها من شقيقه كانت عبر فتاة كانت تتصل به هاتفيا وتقول له «اتعدّالي للدار راو عندك كادو» فيزورها بمنزلها الكائن بالزهراء وتسلمه المبالغ على شكل هدايا موضوعة في صناديق صغيرة لأحذية أو علب شكلاطة أو صناديق للتمور مغلّفة بـ "papier cadeau".
وأكد أنه تلقى في مناسبة أولى هدية من شقيقه سيف الله بن حسين عبر تلك الفتاة أعلمته فيها عبر هاتفه الجوال أن لديه هدية فتوجه الى منزلها فأمدّته بصندوق شكلاطة دون أن تخبره عن مصدر الهديّة وعند عودته الى المنزل فتح الصندوق فوجد داخله مبلغا ماليا لا يستحضر قيمته وورقة مكتوبة بخط اليد "هذه النقود للعائلات المعوزة" فأدرك أن مصدر النقود شقيقه سيف الله فأصبح كلما يتلقى مكالمة هاتفية من تلك الفتاة تعلمه فيها أن لديها هديّة يدرك أنها من أبي عياض، مرجحا أن تلك الفتاة لا تعرف محتوى الصناديق. كما أنها قد تكون لا تعرف مصدر "الهدية" ومحتواها حيث يقتصر دورها على ما يبدو على استلام الهدية من طفلة، لا يعرف هويتها ولم يحاول وفق ما يتردد بالإستفسار والسؤال عن هويتها أو من ارسلها الى الفتاة.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": بقلم الكاتبة والباحثة ألفة يوسف - أملي يتجاوز دحر الحركة الارهابية المتسترة بالدين في الانتخابات، إلى أمل ثان، وهو كشف العلاقة بينها وبين العمليات الإرهابية...
الأملان مشروعان ومترابطان وسيتحققان بإذنه تعالى...
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": بقلم سمير الوافي - أقوى سلاح ضد الارهاب موجود لدى الشعب...وهو المشاركة بكثافة في الانتخابات...انتخب وقرر مصيرك حتى ولو تحت القصف...سلاحك هو صوتك...انه أكبر تحدي لمن يبثون فينا الرعب والخوف والخضوع..
مهما كان مصدر الارهاب فهو ينفذ أجندة سياسية مشبوهة ومتطرفة تستهدف الديمقراطية الناشئة في تونس...انها ولادة عسيرة ومخاض موجع لكن فرحة الولادة ستكون أكبر اذا كان المولود هو الحرية...أكبر انتصار للارهاب هو تكبيلك بالتخويف والترهيب حتى تقاطع الانتخابات...فانتصر أيها الشعب ولا تخذل تونس...
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": قال الناطق الرسمي لوزارة الداخلية محمد علي العروي انه تم العثور بحوزة ارهابيي قبلي على 180 اطلاقة و2 مخازن و2 اسلحة كلاشينكوف
وافاد محمد علي العروي ان العملية اسفرت عن مقتل حارس يبلغ من العمر 55 سنة.
كما اعلن عن القبض على الارهابيين الاثنين بقبلي وهما «الهاشمي المديني» وهو متورط في عديد القضايا الارهابية منها عملية سيدي علي بن عون وبئر علي بن خليفة وهو مطلوب للعدالة اما الارهابي الثاني فيدعى "مبروك سالم".
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": استشهد عون حرس صباح يوم 23 أكتوبر 2014 فيما أصيب عدد آخر خلال تبادل إطلاق نار بين القوات الخاصّة ومجموعة إرهابية متحصّنة بأحد المناز­ل في حي الورد التابعة لـ 'شبّاو' من معتمديّة وادي اللّيل بولاية منوبة.
وحسب المعطيات الأوليّة فان الشهيد هو العريف في الوحدة المختصة أشرف بن عزيزة البالغ من العمر 23 عاما أصيل منطقة دار علوش من معتمدية قليبية.
ومن جهته اكد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية محمد علي العروى وجود علاقة بين العملية الامنية في وادي الليل وبين العنصرين الخطيرين الذين تم القبض عليهما بقبلي.
مضيفا بأن الإرهابيين قد استخدموا نساء واطفال كـ"دروع بشرية" من خلال تفخيخهم بالاحزمة الناسفة. وان احد المقبوض عليهم فجرا يدعى الهاشمي المديني اصيل ولاية سيدي بوزيد وهو ارهابي خطير صادر في حقه منشور تفتيش عاجل.
هذا وقال مسؤول أمني إنه وحسب المعطيات الأولية فان إرهابيين اثنين إضافة إلى امرأتين و3 أطفال يتحصّنون بالمنزل، مفنّدا ما راج من أخبار حول وجود رهائن من الأطفال.
مع العلم أنّ أحد أحد النساء العالقات بالمنزل المحاصر هي زوجة أحد الإرهابيين ومعها أبناؤها الثلاثة.
وتتواصل المفاوضات مع المجموعة منذ ساعات لتسليم أنفسهم، وقد انضمّت والدة أحد الإرهابيين إلى قوات الأمن حيث عمدت إلى مخاطبة ابنها عبر مضخم الصوت لإقناعه بتسليم نفسه لأنّ المكان مطوّق من جميع الجهات.
هذا وقالت مصادر صحفية أن قوات الأمن رصدت مكالمات هاتفية لإرهابيين قاموا بالاتصال بالمجموعة الإرهابية المتحصنة بوادي الليل، وذلك قصد إعلامهم بوصول تعزيزات كبيرة لدعمهم.
كما شهدت المنطقة عملية إطلاق غاز من طرف قوات الأمن قصد تطويق الإرهابيين، وذلك بعد طلبها من المواطنين إجلاء المنطقة تحسبا لأي طارئ أو خطر إرهابي قادم.
وحسب ما يلاحظ في المنطقة هو تواصل توافد التعزيزات الامنية على المنطقة مع قطع الكهرباء والغاز على منازل حي الورد 1 مسرح العملية الامنية.
في الاثناء قامت وحدة امنية بايقاف سلفي اشتبه في قيامه بمكالمة مريبة وخلسة بين جموع المواطنين الذين يراقبون مسرح الحادثة.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": أكدت مصادر عسريكة أن لغما انفجر يوم 23 أكتوبر 2014 عند مرور شاحنة للجيش الوطني في حدود التاسعة و40 دقيقة بجهة عين الكرمة بساقية سيدي يوسف أثناء قيام تشكيلة عسكية بعملية تمشيط للمنطقة.
وحسب المعطيات الأولية فان الشاحنة كان على متنها 5 جنود اصيبوا بجروح طفيفة ووقع نقل المصابين إلى ثكنة الفوج 14 للمشاة الآلية بالكاف ليتم تحوليهم الى العاصمة على متن طائرة هيليكوبتر.
وبين الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الوطني بلحسن الوسلاتي أن إصابة العسكريين لم تكن بمفعول مباشر للغم وإنما جراء اهتزاز السيارة التي تحتوي على 5 جنود أثناء الانفجار، مؤكدا أنّ هذا الانفجار لا يختلف على الانفجارات السابقة ولم يخلف خسائر مادية أو بشرية.
وأفادت مصادر أن الشاحنة هي من نوع "mrap kirpi" التركية المضادة للألغام, وهو ما يفسر عدم وقوع ضحايا.
وأضاف الوسلاتي أنه تم تعزيز المنطقة بتواجد القوات العسكرية المشتركة بين الأمن والجيش وارسال مروحية مسلحة على عين المكان.
وأشار الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع إلى أنّه يتم التكثيف في عمليات التمشيط بالمناطق التي تتحصن بها الجماعات الارهابية، قائلا “إنّ مثل هذه الانفجارات متوقعة في الأماكن التي يتواجد بها الارهابيون”.
وبخصوص ما راج من أخبار حول تبادل اطلاق نار في منطقة عين الكرمة من معتمدية ساقية سيدي يوسف من ولاية الكاف واصابة عونين من قوات الجيش الوطني، أكّد الناطق الرسمي عدم صحة هذه الأخبار.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية محمد على العروي أنه تم فجر يوم 23 أكتوبر 2014 إلقاء القبض على عنصرين إرهابيين بقبلي، كانا ينويان القيام بعملية إرهابية. وأوضح أن العنصرين، الذين وصفهما ب"الخطيرين"، قاما بقتل (صالح المصايري 55 سنة) حارس ليلي لإحدى المؤسسات العمومية قبل إلقاء القبض عليهما، مبرزا أنه تم حجز سلاحين من نوع كلاشنكوف ومخزنين.
ومن جهته أوضح مصدر امني انه "بناء على معلومات تفيد بوجود عناصر خطيرة محل تفتيش بمنطقة سوق الأحد من ولاية قبلي، وأثناء قيام دورية مشتركة بحملة تفتيش بالمنطقة المذكورة في حدود الساعة الثالثة فجرا تفطنت الى وجود سيارة رابضة بمدخل المنطقة من ناحية شط الجريد، وبمباغتة الموجودين داخل هذه السيارة دون إطلاق للنار، تم إيقاف عنصرين خطيرين بحوزتهما سلاحين من نوع كلاشنكوف وكمية كبيرة من الذخيرة".
وأضاف أن الأبحاث معهما بينت أنهما كانا بصدد الإعداد لتنفيذ عملية إرهابية.
وذكر المصدر ذاته انه "وبمزيد التحري في العملية، تبين أن العنصرين الخطيرين قاما قبل الوصول إلى المنطقة التي تم إلقاء القبض عليهما فيها بتقييد حارس ليلي وقتله بعد أن تفطن إليهما لمنعه من إبلاغ الأمن".
هذا وقال محمد علي الهادف الكاتب العام المساعد للاتحاد الجهوي للشغل بتوزر ان الحارس الذي تم قتله هو اصيل جهة نفطة. واوضح ان المعطيات المتوفرة لديهم تفيد بان الارهابيين اقدموا على قتل الحارس الليلي لاستراحة مخصصة للسياح (مقهى + محل صغير للتحف التقليدية) في شط الجريد ووحسب المعطيات المتوفرة لديه فان الإرهابيين كانا ينويان السيطرة على الاستراحة في انتظار وصول هدفهم المتمثل في اول حافلة سياحية ستتوقف بالمقهى.
تابع القراءة ..
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": تزداد المخاوف الجزائرية مع اقتراب موعد الانتخابات التونسية، في ظل تهديد الجماعات الارهابية بسعيها لافشال هذا الموعد الهام، الذي سيخرج تونس من المرحلة الانتقالية الى مرحلة الديمقراطية. ويأتي في هذا السياق، الاجتماع الذي عقده مؤخرا الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، مع نائب وزير الدفاع، قائد اركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، الذي اطلع الرئيس الجزائري على الوضع الأمني بالحدود، في ظل التوتر الذي تعرفه ليبيا وشمال مالي وحالة الترقب في تونس.
وحسب مصادر صحفية فان بوتفليقة، اعطى تعليمات ونصائح للفريق قايد صالح، لضمان أمن وسلامة الوطن، من اية عمليات ارهابية انتقامية من هذه الجماعات المتشددة التي اعلنت ولاءها لـ«داعش»، وتسعى لجر الجزائر وفق اجندات خارجية للمشاركة في التحالف الدولي بالنظر للوضع الاقتصادي المريح. و في هذا الصدد قال الخبير الأمني علي الزواي ان الاطاحة باحد امراء كتيبة عقبة بن نافع في الجزائر قبل يومين، يصب في اتجاه خطط مستقبلية للتنظيمات الارهابية الناشطة في تونس والجزائر، والتي اعلنت جميعها الولاء والطاعة لابي بكر البغدادي.
و قال الزواي، ان اباعياض تم رصده بسبها الليبية قبل ايام، في معسكرات لتدريب مجموعات ارهابية قوامها 300 شخص يشرف عليها مقاتلون عائدون من سوريا مشيرا الى ان هذه المجموعة تتدرب على شن هجوم انتقامي.
ويرى الخبير الأمني الجزائري، اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد، عدم التحاق دول المغربي العربي بالتحالف الدولي ضد «داعش»، يجعلها تدفع ضريبة ذلك من خلال خلق «داعش» اخرى بالمنطقة، وتجد من ليبيا الارض الخصبة، للنمو في ظل توفر بيئة حاضنة، بغرض جر هذه الدول للمشاركة في التحالف الذي لا يريد القضاء بالفعل على «داعش».
وامام هذا الوضع توقع الخبير الأمني الجزائري، ان يسعى التنظيم للقيام بمحاولات لتنفيذ عمليات كبرى في تونس والجزائر بشكل خاص لكن اليقظة الأمنية الحالية واحباط المخططات الارهابية حال دون ذلك، وهو ينتظر لحظة غفلة او سهو وهو ما لايجب ان يكون، سواء في تونس او الجزائر مؤكدا ان اليقظة الدائمة والمستمرة مطلوبة في هذه المرحلة تحديدا خاصة في تونس الاقرب لبؤرة التوتر في ليبيا بعد ان اضحت المليشيات المسلحة المرتبطة بـ«داعش» على حدودها مباشرة.
وأكد ان التنسيق الأمني بين تونس والجزائر بلغ اعلى مستوياته، والتعاون الذي يفرضه الواقع والخطر المحدق بالبلدين، من جهة والقانون الدولي، الا ان الامر يتطلب ايضا مساعدة من الدول العظمى التي تسيطر على السماء لتزويد البلدين بالمعلومات الاستخباراتية، وتحرك المجاميع المسلحة، على الارض.
وقال الخبير الأمني ان هذه الدول لم تتعاون بعد مع تونس والجزائر في مكافحة الارهاب، الذي يتطلب تجفيف المنابع بالدرجة الاولى، وكشف التحركات على الارض، ناهيك عن اجراءات مرتبطة بسياسة الدول المعنية كدور العلماء والفقهاء في تنوير الرأي العام، ونزع الغطاء عن هؤلاء الدمويين، ودور تقوم به وسائل الاعلام المختلفة.
واضاف ان «داعش» في ليبيا او تونس والجزائر، هي مجرد تغير اسماء ليس الا و الارهاب لا جنسية له، يتحرك دائما في البيئات المتعفنة.
واردف ان القوات التونسية او الجزائرية تعرف جيدا المسالك التي ينتهجها الارهابيون والمهربون، مشيرا الى ان الوضع يدعو للترقب والحذر لان الجماعات الارهابية ومن ورائها الاجهزة الاستعمارية والصهيونية العالمية تسعى لتنفيذ مخططات بالمنطقة المغاربية كما فعلت بالشرق الاوسط، معتبرا الجزائر هي الهدف الرئيسي في كل المخططات.
تابع القراءة ..