بالصور/ مواجهات في القدس وآلاف الفلسطينيين يؤدون صلاة الجمعة في الشوارع
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 21 يوليو 2017

اشتبك الشبان الفلسطينيون مع قوات الاحتلال الإسرائيلية، في عدد من المحاور في مدينة القدس بعد أداء صلاة الجمعة في شوارع المدينة.

وأطلقت الشرطة الإسرائيلية قنابل الصوت والمسيلة للدموع باتجاه الفلسطينيين، في حي رأس العامود.

وقال أحد شهود العيان لوكالة الأناضول: “لاحق عشرات عناصر الشرطة الإسرائيلية الشبان الذي ردوا برشق هذه القوات بالحجارة وترديد هتاف (الله اكبر)”.

وأضاف: “انتشرت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية في مدخل حي رأس العامود، وأغلقته مدخله بجدار بشري”.

وفي شارع صلاح الدين، هاجمت قوات الاحتلال بقنابل الصوت وخراطيم المياه، المئات من الفلسطينيين بعد انتهاء صلاة الجمعة. وسار الشبان في الشارع وهم يرددون: “على القدس رايحين شهداء بالملايين”، و”لن تهزم أمة قائدها محمد” قبل أن يهاجمهم عناصر الشرطة.

من جهتها، قالت الشرطة الإسرائيلية في تصريح مكتوب أرسلت نسخة نه لوكالة الأناضول إن الشبان رشقوا القوات الإسرائيلية بالحجارة، قبل أن يرد عليهم عناصر الشرطة.

وأدى آلاف الفلسطينيين صلاة الجمعة في شوارع مدينة القدس، رفضا للبوابات الإلكترونية التي وضعتها إسرائيل على بوابات المسجد الأقصى.

وأدى الفلسطينيون الصلاة في عدد من محاور الطرق بينها شارع صلاح الدين والمصرارة وباب الأسباط ووادي الجوز وهي مناطق متاخمة لأسوار البلدة القديمة في المدينة.

وانتشر آلاف من عناصر شرطة الاحتلال الإسرائيلية في محيط مواقع أداء الصلاة.

وتخلل وصول الفلسطينيين إلى أماكن الصلاة مواجهات متفرقة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني في تصريح مكتوب وصلت نسخة منه للأناضول إن أربعة فلسطينيين أصيبوا، إثنين منهم بالرصاص المطاطي وإثنين بقنابل الصوت التي أطلقها عناصر الشرطة الإسرائيلية في منطقة باب الأسباط.

من جانبه، جدد الشيخ محمد حسين، مفتي القدس والديار الفلسطينية، التأكيد على أن الفلسطينيين يرفضون التعامل مع البوابات الإلكترونية التي وضعتها إسرائيل على بوابات المسجد الأقصى، بأي شكل من الأشكال.

وقال الشيخ حسين للصحفيين في القدس الجمعة: “يجب إزالة البوابات التي وضعتها إسرائيل على بوابات المسجد، نحن لا نقبل أي قيد على باب المسجد الأقصى المبارك”.

وأضاف: “لذلك كل ابناء شعبنا الفلسطيني يرفضون هذه البوابات ويرفضون التعامل معها حتى لو دعاهم الاحتلال للدخول من خلف البوابات”.

وأكمل: “الذي يدخل من خلالها أو من خلفها إلى المسجد، يعين الاحتلال في تطبيق ما أراده من إجراءات”.

ويحتج الفلسطينيون منذ يوم الأحد الماضي على البوابات الإسرائيلية ويطالبون بإزالتها.

واغلقت المساجد في بلدات وأحياء القدس الشرقية ابوابها خلال موعد صلاة الجمعة، استجابة لطلب المرجعيات الإسلامية، لحشد أكبر عدد ممكن من المصلين في الصلاة في الشوارع القريبة من المسجد الأقصى.

وفرضت الشرطة الإسرائيلية منذ صباح الجمعة قيودا على دخول الفلسطينيين إلى البلدة القديمة.

واقامت الحواجز على الطرق المؤدية إلى المسجد الأقصى ومنعت الرجال دون سن الخمسين عاما من المرور.

وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابينت” قرر فجر الجمعة الإبقاء على البوابات الإسرائيلية على مداخل المسجد.

ويطالب الفلسطينيون بإزالة هذه البوابات التي تم وضعها يوم الأحد الماضي.

وقال ميكي روزنفيلد، المتحدث بلسان الشرطة الإسرائيلية، في تصريح صحفي الجمعة إن الاف عناصر الشرطة الإسرائيلية ينتشرون في مدينة القدس.

المصدر: الاناضول

  • القدس، مواجهات،

المصدر: حقائق

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info