من داخل زنزانته: الارهابي “الصومالي” يرفض التحدّث مع النواب ويصفهم بـ”الكافرين”
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 27 يناير 2017

التقى امس الخميس 26 جانفي 2017 عدد من النواب خلال زيارة أدوها الى السجن المدني برج العامري على هامش مناقشة مشروع القانون المتعلق بالمخدرات الارهابيين الخطيرين احمد المالكي الملقب بـ”الصومالي”و”أبو أيوب التونسي”.

وكشف النائب عن كتلة الحرة حسونة الناصفي في تصريح لـ” الشارع المغاربي” اليوم أن الارهابي “ابو ايوب التونسي” تحدث مع النواب ولم يكن له اي اشكال في التواصل معهم وأنه قال لهم  “اشكاليتي مع النظام ولا أرضى أن تحكم الدولة بغير شرع الله “.

ولاحظ الناصفي أن “أبو ايوب التونسي ” لم يكن عدائيا مع النواب خلافا للارهابي “الصومالي “المتهم في قضية اغتيال الشهيد محمد البراهمي الذي قال النائب إنه لم يرغب في التحدث معهم وتجاهلهم وأنه كان بيده مصحفا وهو يتلو يعض الايات بصوت خافت مضيفا أنه عند اقتراب النواب من الزنزانة التي يقيم فيها رفع صوته قائلا “لعنة الله على الكافرين ” ورددها 3 مرات مشيرا إلى أن الحركة كانت مقصودة.

وأكد الناصفي أن الارهابيين يقيمان بجناح معزول عن بقية المساجين.

ولاحظ أنه تم اكتشاف عديد المشاكل التي يعاني منها مساجين استهلاك وترويج المخدرات مشيرا إلى ضرورة أن يلعب مجلس نواب الشعب دوره في مشروع قانون المخدرات لحماية مستهلكيها و تخفيف العقوبات المسلطة  خاصة على مستهلكي الزطلة للمرة الاولى والثانية على الاقل.

وشدّد على ضرورة العمل على تدعيم العقوبات البديلة والجانب الاصلاحي منتقدا غياب المختصين الاجتماعيين والنفسانيين بسجن برج العامري.

وقال إن المساجين عبروا  اثناء الحديث معهم  عن رغبتهم في مواصلة استهلاك المخدرات بعد خروجهم من السجن وأنهم مقتنعون بأن الاشكال يتعلق بحرية شخصية وعلاقة بالجسد وبأنهم ليسوا مجرمين.

وأكد ضرورة فتح حوار وتشريك الاطراف المعنية على غرار وزارة العدل ووزارة الصحة ووزارة التربية لايجاد حلول لقضيّة عقوبات” الزطلة” في تونس.

 

المصدر: الجمهورية

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info