الغنوشي اقترح القيام بها: لهذا رفضت الجزائر وساطته بينها وبين المغرب

 

الصريح أونلاين:

على اثر قيام المغرب بطرد السفير الايراني على خلفية اتهام حزب الله اللبناني المدعوم من طهران توترت العلاقات بين الرباط والجزائر لكن بأكثر حدة هذه المرة  المسألة ربطت مباشرة بالاتهامات ضد ايران من قبل المملكة المغربية والتي طالت الجزائر ايضا.

للعلم هنا فان العلاقة بين الجزائر والمغرب متوترة منذ عقود بسبب قضية الصحراء الغربية لكن هذه أول مرة تحصل أزمة تدرج فيها ايران.

 

وساطة

 

قبل فترة قال الغنوشي كونه مستعد للوساطة بين البلدين لحل هذه الأزمة لكن هل ان الأمر بقي مجرد مقترح أم تجاوز ذلك الى تفعيله؟

هذا السؤال تعرضت له صحيفة بريطانية في تقرير لها حول الازمة  الاخيرة بين الجزائر والمغرب وأكدت ان رئيس حركة النهضة اتصل فعليا بالوزير الاول الجزائري أويحيى ورئيس الحكومة المغربية يوسف العثماني

وفق المصدر البريطاني فان الجزائر رفضت الوساطة وأكدت أن الامر لا يتطلب الا أن تخفف المغرب من حملتها الاعلامية ضد بلاده فيما قالت الرباط من مصدر رسمي كونها لم تتلق عرضا رسميا من رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي للوساطة بين البلدين لحل الازمة

بمعنى آخر فان البلدين رفضا وساطة الغنوشي بينهما لا لكونهما لا تثقان في جديتها بل لأن الأزمة بين المغرب والجزائر تتجاوز تقريب وجهات نظر بين مسؤولين وايضا لكون القرار في هذا الخصوص مغربيا في القصر وليس في رئاسة الحكومة

 

المصدر: الصريح


TH1NEWS


©جميع الحقوق محفوظةمدونة الثورة نيوز - عاجل