أوهمته بالزواج وسلبت منه المنزل: هكذا تعرّض رجل أعمال سوري للتحيّل على يد “أساور بن محمد” وشقيقتها !

في متابعة لقضية ايداع الممثلة اساور بن محمد ووالدتها السجن بـ3 تهم التهديد والاعتداء على الاخلاق الحميدة وهضم جانب موظف عمومي وذلك على خلفية تحول رئيس مركز الى منزلها بجهة المرسى لتنفيذ حكم قضائي باخلاء المنزل لاتهامها بالاستيلاء عليه دون وجه حق كشفت صحيفة الصريح في عددها الصادر اليوم الثلاثاء 06 فيفري 2018 تفاصيل جديدة عن القضية.
وقالت الصحيفة نقلا عن مصدر امني ان رئيس المركز تحول الى المنزل لتفيذ الحكم باخلاءه وايقاف شقيقتها التي استولت عليه من رجل اعمال سوري كانت على علاقة به الا ان اساور ووالدتها تصدتا لرئيس المركز وقد حصلت مناوشات بين اعوان الامن والمتهمة التي تفوهت بكلام بذئ مهددة رئيس المركز.
وقال المصدر ذاته ان اساور عند التحقيق معها نفت التهم الموجهة لها وطالبت بالاستنجاد بمحام.
وقد أكد المصدر ذاته ان رجل الاعمال السوري يتردد على تونس ودبي وكانت تجمعه علاقة مع شقيقة اساور وعند اعدادهما للزواج سلمها وثيقوة وعد بيع لمنزله الفخم في المرسى كهدية لها بعد الزواج الا ان خلافات شبت بينهما وألغي الزواج وعند مطالبة المعني باسترجاع منزله فوجئ بان تدليس وثائق الملكية من طرف حبيبته ومسؤول سابق حسب ما جاء في شهادته.
كما رفضت شقيقة اساور الخروج من المنزل واعادته لصاحبه فقدم رجل الاعمال المتضرر قضية في الغرض وحصل على حكم قضائي لصالحه.
وخلال المكافحة نفت اساور اعتدائها على رئيس المركز والامنيين مؤكدة انها مستهدفة وانها تعرضت لمعاملة قاسية خلال محاولتهم اخلاء المنزل لذلك ردت الفعل.