جنبتهم مشقة رحلة طويلة بـ7 ساعات: إنطلاق أول رحلة عودة الى مرسيليا من الميناء التجاري بجرجيس

 إنطلقت مساء أمس الخميس سفينة قرطاج التابعة للشركة التونسية للملاحة في أول رحلة عودة لها من الميناء التجاري بجرجيس بإتجاه مرسيليا بفرنسا وعلى متنها 117 سيارة و317 مسافرا أغلبهم قاموا بإلغاء العودة من حلق الوادي بتونس وقطعوا تذاكرهم للعودة عبر المحطة البحرية الجديدة التي دشنها رئيس الحكومة يوسف الشاهد يوم وصول أول رحلة مسافرين يوم 5 جويلية الماضي بعد 29 سنة من الإنتظار.

ووصف عدد من المسافرين في تصريح للجمهورية الإجراءات المرافقة لرحلة عودتهم بالسلسة من ناحية الإجراءات التفتيشية للديوانة وشرطة الحدود إضافة إلى حسن الإستقبال فضلا عن عدم تعطلهم كثيرا خلال عملية الدخول إلى الميناء فيما أكد عدد آخر أن العودة عبر جرجيس جنبتهم مشقة رحلة طويلة بـ7 ساعات في طريق تربط الجهة بتونس دون إحتساب ساعات الإنتظار بميناء حلق الوادي التي تفوق ال5 ساعات على الأقل في بعض الرحلات.

وقال مدير الميناء التجاري بجرجيس كريم نويرة عقب خروج السفينة إن الأرقام المسجلة في أول رحلة عودة تعد قياسية رغم الإحتجاج الذي سبقها بايام لعدد من المقيمين بالخارج الراغبين في العودة عبر المحطة البحرية بجرجيس ولكن الفترة المحددة غير مناسبة بإعتبارهم مازالوا في عطلة الصيف.

واضاف نويرة أن الميناء جاهز لتأمين رحلة كاملة من وإلى جرجيس المقررة اليوم 18 ديسمبر من طرف رئيس الحكومة يوسف الشاهد بعد تسجيل نجاح الرحلتين الأخيرتين.

من جانبه، أكد المدير العام للموانئ البحرية بوزارة النقل يوسف بن رمضان أن الوزارة ستقوم السنة المقبلة 2018 بتدعيم الميناء التجاري بجرجيس الذي سيستقبل رحلات بحرية منتظمة كما أنها ستقوم بإستئجار سفينة أخرى ذات مواصفات محددة وتطوير الحركة لنقل الجرارات وايضا البضائع والإنفتاح على ليبيا وجنوب الجزائر إضافة إلى استقطاب خطوط بحرية أخرى من ليبيا وإيطاليا.

نعيمة خليصة

المصدر: الجمهورية


THNEWS

©جميع الحقوق محفوظةمدونة الثورة نيوز - عاجل