خالد شوكات يطالب رئيس الجمهورية  بدعوة جميع القوى السياسية ووسائل الإعلام للتوقيع على "ميثاق أخلاقي"
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 14 يوليو 2017

قال القيادي في حركة نداء تونس خالد شوكات، في تصريح لحقائق أون لاين ” قد نسلك طريقا معقدا للوصول إلى الحقيقة، بينما هي عادة ما تكون قريبة منّا، وعندما نبحث عن حقيقة البطء الذي يتّسم به مسار الانتقال الديمقراطي، فلن تكون برأيي إلاّ الأزمة الأخلاقية التي تعصف بالمشهد السياسي والمشهد الإعلامي خصوصا، والمشهد العام عموما”، مضيفا ” كم “الشخصنة” أي الهجومات ذات الطابع الشخصي، والسباب ونفث الكراهية والأحقاد، بدل مناقشة الأفكار والبرامج، بما يعبر عن انحدار اخلاقي مريع للنخب السياسية والإعلامية.. سياسيون يكيلون التهم الشخصية لبعضهم يوميا، عِوَض الارتقاء بالخطاب والمساهمة في الارتقاء بالثقافة العامة للمواطنين، وكذا كثير من رجال الإعلام ممن يصبون الزيت على النار سعيا الى الإثارة على نحو يعمق الأزمة الاخلاقية..”.

وأشار شوكات إلى أن هذه الأزمة تقتضي في رأيه مبادرة لرئيس الجمهورية من حجم وثيقة قرطاج أو أهم، بالنظر الى الحاجة الوطنية الماسة إليها لتحصين الديمقراطية الناشئة وتقوية حظوظها في خلق الاستقرار السياسي والتنمية المستدامة الشاملة، قائلا ” وثيقة قد تسمى ” الميثاق الأخلاقي الوطني” يدعى للتوقيع عليها جميع رؤساء الأحزاب السياسية ومسؤولي وسائل الاعلام المرخص لها والمنظمات الوطنية، ويصبح منح الترخيص مستقبلا مشروطا بالقبول ببنودها، ومن خلالها يلتزم الجميع بالعمل سوية على “أخلقة” (أو تخليق كما يقول أشقاؤنا) الحياة السياسية والحياة العامة، وأخذ خطوات عملية للكف عن انتهاك الأعراض والسباب والشتائم والكراهية، والتمسك بآداب الحوار والرقي والتحضر وتثقيف الرأي العام بما يفيده من أفكار وبرامج ومبادرات”.

واعتبر أن ” مثل هذا الميثاق الأخلاقي سيكون عونا لديمقراطيتنا الناشئة وبلادنا على تحقيق نجاح في المحطة القادمة الانتخابات البلدية، التي نريد ان يكون التنافس خلالها تنافسا مشرفا يرتقي بحياتنا السياسية ويحول التباري للفوز حول برامج التنمية والتعليم والصحة وكل ما يفيد في تحسين ظروف عيش مواطنينا، لافتا إلى أن مونتسيكو، وهو أحد آباء الديمقراطية العظام، يقول إن الديمقراطية لا تتحقق بالقوانين فحسب بل بالفضيلة، أي الأخلاق.

وأضاف ” عندما كنت أعيش في هولندا كنت ألاحظ التزام الجميع بهذا المثياق الاخلاقي المبطن حيث يعد عارا حديث السياسي او الإعلامي في الشأن الشخصي، والتركيز منصب فقط على الافكار والبرامج”. 

وأكد أن الهذر والسباب والهجومات الشخصية تسببا في فقدان النخبة السياسية لاحترام الرأي العام لها، وتزايد رقعة الشك في قدرة الديمقراطية على النجاح، كما افقدت هذه السيرة وسائل الاعلام جزء من دورها في الارتقاء بمستوى الذوق العام، وهو أمر رغم طبيعته المعنوية إلا أن تأثيراته المادية السلبية كبيرة على حظوظ بلادنا في كسب رهانات التحضر والتنمية.

وختم شوكات بالقول ” ومن هنا فإني أؤكد أن مبادرة يتقدم بها السيد رئيس الجمهورية ستسجل مكانها في التاريخ ليس الوطني فحسب، بل العربي الاسلامي والانساني، وسيكون مناسبا دعوة عدد من المفكرين التونسيين لصياغة بنودها ومن ثمة عرضها على الرأي العام في عيد الجمهورية القادم أو في مطلع السنة السياسية الجديدة بعد انقضاء العطلة الصيفية”.
 

  • حركة نداء تونس، خالد شوكات، رئيس الجمهورية

المصدر: حقائق

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info