بسبب مفاوضاته مع الإفريقي: رامي الجريدي يخسر ثقة أنصار السي أس أس؟!
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 14 يوليو 2017

يبدو ان حزام الدعم الذين كان يجده الحارس رامي الجريدي من عدد من  الانصار اخذ في التآكل والتناقص على خلفية تجرؤ هذا الحارس مجددا على الدخول في محادثات ومفاوضات مع اندية كبيرة وغريمة للسي اس اس من اجل الانتقال اليها في وقت لا يزال فيه مرتبطا بعقد مع النادي لموسمين اضافيين وفي وقت لا يسمح فيه عقده الحالي باي شكل للخروج سوى الى فريق من خارج الحدود بعد توفير مبلغ البند التسريحي والذي يقدر بـ 200 الف اورو..

حيث عبر لنا عديد الانصار عن امتعاضهم من محادثات الجريدي مع مسؤولين بفريق باب الجديد للانتقال اليه في وقت يراهن فيه السي اس اس على اللقب القاري في كاس الكنفدرالية ويستعد فيه لخوض موسم مغاير للموسم الذي ودعناه اذ لم يهضم البعض من الانصار كيف ان المسؤولين بنادي عاصمة الجنوب لم يطلبوا من الجريدي المغادرة ولا البحث عن فريق يحتضنه بل كاوا راغبين في مواصلته المشوار بدليل انهم مكنوه هذا الموسم من شارة قيادة الجمعية كما انه يتقاضى من الفريق اموالا طائلة لا تقل عن نصف المليار سنويا وهي بشهادة احد المسؤولين تجعل الجريدي ضمن قائمة 5 اغلى لاعبين في البطولة التونسية وبالتالي فالجريدي لم يكن ينقصه في صفاقس المال ولا الحظوة ولا الشهرة ولا حتى الانتماء الى المنتخب..

وتساءل بعض الانصار هل كان الجريدي سيتجرأ على اجراء محادثات مع الافريقي على سبيل الذكر لو كان مثلا يلعب بزي الترجي الرياضي ويحرس عرينه ؟ وما لم يفهمه الانصار هو لماذا يبحث الجريدي دائما عن الفرقعات الاعلامية في بداية كل موسم حيث تكثر حوله شائعات الخروج والمغادرة الى اندية خارجية او تونسية وما اذا كان هو شخصيا مشاركا في صنع هذه الشائعات التي تقلل من قيمته ومن مكانته في قلوب كل الانصار الذين يرون بالعشرة لكل من خدم الابيض والاسود بصدق واخلاص والامثلة اكبر من ان تعد وتحصى..

على كل فان ادارة السي اس اس عبرت عن موقفها من الحارس رامي الجريدي وانه لا يزال مرتبطا بعقد مع النادي لسنتين اخريين وهي لم تتلق اي اتصال من اي فريق من داخل تونس او من خارجها بشان الانتتفاع بخدماته  وبالتالي فهي غير معنية بالموضوع وان كان يؤلمها ان يتصرف حارسها الاول بهذه الطريقة..

والاكيد ان الفريق بعد ان وضع الدعائم الصلبة لمشروعه القائم على فرض الانضباط على الكل دون استثناء وعلى منح الفرصة لكل من يستحقها وعلى جعل النجومية الوحيدة المهضومة هي نجومية المجموعة لما فيه صالح الكل لن ترضى الان بالانتكاس خصوصا وان ثمرات المشروع بدأت تعد بالافضل مع العناصر الشابة الواعدة التي تم الدفع بها في الفريق الاول واصبحت اساسية وتسجل الاهداف..

وقال البعض ان الجريدي اذا ما وضع المال على انه كل همه فان ما يتقاضاه من الفريق كبير جدا جدا وباكثر مما يحصل عليه بقية اللاعبين وحتى النادي الافريقي فانه صرف النظر عن ملف الجريدي باعتبار كلفته واشتراطاته الباهظة وفق التسريبات الإعلامية..

المصدر: حقائق

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info