منصف بن مراد يتحدّث عن تهمة «محاولة قتل» لامرأة دافعت عن شرفها.. ومــسـرحــيّـة «عــائـشـة والشـيـطـــان»
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 12 يوليو 2017

في هذا العدد اخترت أن أحدّثكم عن قضية فتاة تونسية من مدينة منزل جميل من ولاية بنزرت اتهمت بـ«محاولة القتل» بعد أن حاول جارها اغتصابها.. ولقد سمعت طيلة مسيرتي الاعلامية عن العديد من القضايا لكني لم أقرأ قطّ اتهاما من هذا النوع..
للتذكير بالأحداث، فقد تسلق جار «المتهمة» ذات ليلة جدار منزل الضحيّة قبل أن يدخله ويحاول اغتصابها لكنّها دافعت عن نفسها إذ استلّت سكّينا وطعنته في بطنه.. هذا في ما يخصّ الأحداث، وأنا كمواطن واع بمأساة النساء ضحايا الاغتصاب أطرح بعض الأسئلة:

كلنا نعلم ان القانون يعتمد مبدأ المساواة بين السلاح المستعمل من قبل الجاني أو المعتدي ونظيره المستعمل من قبل الضحيّة، فلا يجوز على سبيل المثال استعمال مسدّس ضد لصّ بيده سكين أوحجر.. هذا من وجهة القانون، لكن هناك روح القانون وظروف ردّ الفعل والدّفاع الشرعي.. ماذا يمكن ان تفعل امرأة يحاول شخص اغتصابها في ظلمة الليل؟ هل لها القوة الجسدية للتصدّي لصعلوك يهاجمها؟ ليس هناك تكافؤ بين شراسة المغتصب والضحيّة، وماذا كان بإمكانها ان تفعل والجاني يقترب منها لقضاء وطره؟ هل كان عليها أن تقبل الاغتصاب وتستسلم وترفض الدّفاع عن نفسها بأيّ وسيلة متاحة لها وقد استبدّ بها الشّعور بالوحدة والخوف؟ هل كانت الحالة النفسية التي توجد فيها تؤهّلها للبحث عن وسيلة أخرى لصدّ المعتدي ومنعه من اقتراف جريمته؟

في حقيقة الأمر كانت في حالة نفسيّة حرجة ومضطربة ولم يكن أمامها متسع من الوقت للتفكير في خيارات أخرى أقل خطورة من استعمال السكّين..
انّ توجيه هذه التهمة يستوجب أن يكون الشخص في كامل مداركه العقلية وقادرا على الاختيار. انّ الوعي وامتلاك كل المدارك العقلية هو وحده الكفيل بتحديد نوعية الجريمة.. انّ اكبر خوفنا ان يكون الزجّ في السجن بامرأة دافعت عن نفسها «درسا» أو رسالة لكلّ النساء حتى يستسلمن لكلّ مجرم يحاول اغتصابهنّ ولا يبدين أيّ مقاومة وخاصة ان كانت باستعمال اداة من الأدوات الحادّة..
لو كانت ابنة رئيس أو وزير دافعت عن شرفها بسكّين ما كان يزجّ بها في السجن ولاعتبرت بطلة شجاعة تستضيفها القنوات التلفزية والإذاعات للإشادة ببسالتها..ومع هذا ما الفائدة من ايداعها السجن وهي ضحية مصدومة، أفلم يكن من الأنسب مطالبتها بالمثول  امام القضاء عند الاقتضاء؟
انّي ادعو السيد وزير العدل الى التدخّل شخصيا في هذه القضيّة حتى تشعر كلّ ضحايا الاغتصاب انّ هناك رعاية حكومية تحميهنّ الى ان يقول القضاء كلمته وتشعر كلّ النساء انّهنّ في مأمن من وحشيّة المغتصبين..
على صعيد آخر فإنّ المسرحيّة التي ألفتها وعنوانها «دراما: عائشة والشيطان» ستعرض على ركح مسرح قرطاج الأثري مساء الثلاثاء 15 أوت في اخراج لمحمد كوكة بمساعدة حافظ خليفة.. هذا النص المسرحي الفرجوي الذي كتب مقدّمته الشاعر الراحل محمد الصغير أولاد أحمد بعد أن نال اعجابه يجسّم جبروت سلطان ـ أخطر من «كاليقولا» ـ يفرض العقيدة المرة على الشعب ويسعى الى خلق أجيال لا تفكّر بل تطيع وتقتل وتدمّر تحدوها الرّغبة في تلذّذ قتل المثقفين وحرائر البلاد والشعراء والفلاسفة والمبدعين (منتهى السادية).. هذه المسرحية عمل فرجوي ستشارك فيه أسماء شهيرة في عالم الفن الرابع أذكر منها دليلة مفتاحي وليلى الشابّي وأميمة المحرزي ووحيدة الدريدي وصلاح مصدق وكمال العلاوي وعاطف بن حسين وفؤاد ليتيم ومحمد قريعة اضافة الى ثلة من الممثلين الشبّان الممتازين.. وسيتولى رضا بن منصور انجاز الموسيقى  في حين ستعد الملابس  آمال الصغير ولطفي بوسدرة سيتكفل بالباليه…

هذه المسرحية الفرجوية ستكون أول عمل مسرحي ضخم حيث ستسجّل مشاركة 40 ممثلا وممثلة وتقنيا، وكلّ أملنا أن تنال رضاكم ناهيك أنها ستتطرّق لأهمّ مشاكل تونس والعرب بأسلوب قصصي جذاب.
انّي أدعو كل قارئاتنا وقرّائنا الى مواكبتها مستثنيا الظلاميين المتشدّدين…

المصدر: الجمهورية

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info