لماذا صوتت النهضة لصالح مشاركة القوات حاملة للسلاح في الانتخابات ؟!
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 01 فبراير 2017
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": بقلم نصرالدين السويلمي - من المجحف ان يعمد الكثير الى التعامل مع الاحداث المهمة والحمالة بأشكال مبسّطة غارقة في السطحية ، ومن التجني ان يتجه البعض الى ابداء الراي في مواضيع مهمة و متشعبة دون الاجتهاد في جمع الملابسات والحيثيات والقيام بجولة حول المحور او الموضوع المستهدف لاستجماع التفاصيل واستيعاب الصورة بابعادها ومن ثم ابداء الراي ، حينها لا يهم التأييد او التفنيد ما دام الراي جاء عن بصيرة كللها الجهد والاجتهاد ، والملفت ان جحافل من النشطاء ومن الاعلاميين وغيرهم من ساسة واشطار وارباع ، اسرعت بهم الاثارة وحثتهم المشاركة غير انه اقعدهم اكسل البحث والتنقيب ، فبدت آراؤهم اقرب الا الارتجال والخبط العشواء منها الى الواقعية ، قرروا النزول بالراي على سطح الاعلام الافتراضي او التقليدي، للحكم على خاتمة مجهولة الجوهر والمقدمة ، ذاك هو التغميس الاعتباطي في المسائل دون فحصها وملامسة اركانها .

ذلك الارتجال وتلك العشوائية رافقت العديد من الاصوات المحتجة على نتيجة التصويت التي مكنت القوات الحاملة للسلاح من حق الانتخاب ، وكما كان متوقعا توجه جل اللوم واصابع الاتهام والثلب والادانة نحو حركة النهضة ، والاكيد ان لوم النشطاء للنهضة له مبرراته، بما انها تعبيرة الثورة الوحيدة في الحكم ، وبما ان جل ابناء الثورة يتخوفون من الزج بالقوة الخضراء المحايدة والأمينة على الثورة نحو مربع التجاذبات السياسية الحزبية وما يعنيه ذلك من مخاطر قد تتهدد استقلالية الثكنة القوية التي ظلت لسنوات عصية على الاستعمال والتطويع ، وان كان التخوف من تناسل العسكر نحو الصناديق مرده الى الرغبة في الحفاظ على عذرية بنادقه ، فان الخوف على المؤسسة الامنية مرده الى هشاشتها وخروجها للتو من عمليات استعمال مشينة تخللتها جرائم دولة نُفذت بأوامر واشراف المنظومة الزائلة بطبعتيها 55/87 .


لا شك ان الصورة في ظاهرها وبعيدا عن الاكراهات تجبر حركة النهضة على التصويت بالرفض ، ليس ذلك الرفض الجاف عن طريق الازرار المبثوثة في قصر باردو فحسب ، بل العمل على التحشيد لإجهاض المشروع ، وايضا ليس الاجهاض المطلق لان غالبية المجتمع ترى بحق كل المواطنين التونسيين في الانتخاب بمن فيهم حاملي السلاح ، لكن بعد تثبيت المؤسسات وانقشاع المؤامرات واستواء الديمقراطية بشروطها ، هناك تكون دولة القمع قد التحقت بالمتحف واصبحت في ذمة التاريخ وانتهت الى جثة خامدة محنطة جاهزة فقط للدراسة والاعتبار ، وهناك تكون القوى الايديولوجية الداكنة تعرت ثم تحللت .

غير انه وبالتّوسع بعيدا عن لحظة القرار الذي اجاز التصويت ،وبالنبش في صيرورة المشروع وتدرجه وصولا الى الثلاثاء 31 جانفي 2017 ، سنقف عند الكثير من الحقائق والمطبات والفخاخ ، سنكتشف عملية كر وفر وكمائن ، لقد كان المشروع في بدايته خافتا فشل في اجتذاب الكتل والاحزاب ، كان عبارة عن طعم اراد اصحابه القائه في الساحة لجس النبض ، وبالعودة الى الارشيف ومن خلال السجالات تبين ان بعض القوى كانت تترقب موقف النهضة التي تأخرت في الافصاح عنه ، ولما تبين ان الحركة تحاول تجاهل الطرح ولا ترغب في مواجهته ، التحقت قوى جديدة بالركب وتحمست اخرى وتحول المشروع من اشتباك دستوري على شرطي المساواة من جهة وحياد المؤسسة الامنية والعسكرية من جهة اخرى ، الى وثيقة ملغمة الهدف منها توريط النهضة مع الامنيين ودق اسفين بينها وبين العسكريين ، اذا هو اقتراح عابر من بعض القوى التي تبحث على المراكمة وتحسين اسهمها ، تم توجيهه والعمل عليه بخبث ليتحول الى اكبر لغم تواجهه النهضة منذ محاولة الانقلاب الفاشلة التي استهدفتها حين كانت تقود الدولة .

لقد اصرت الجبهة الشعبية على الخروج بهذا الملف من تحت قبة البرلمان ليصبح قضية راي عام ، ساندتها في ذلك كتلة الحرة التابعة لقيادي النداء السابق وزعيم المشروع الحالي محسن مرزوق ، وتم تحريف التجاذب حوله بشكل مفزع ، وصل الامر ببعضهم الى تقديمه في شكل ثنائية خطيرة "من مع الجيش والامن ومن ضدهم" ، هكذا وبلا وجل ولا مراعاة لمصلحة البلاد يتم الانحراف بالنقاش من تفصيلة دستورية واحتكاك بين النص الذي يقول بحياد المؤسسة العسكرية والامنية وبين النص الذي يتحدث عن المساواة التامة بين المواطنين ، الى محاولة التحريش بين القوى الحاملة للسلاح و طرف سياسي تجاوز الاحتكاك بين النصوص الدستورية واقر بحق الانتخاب لكنه يرى تأخير ذلك لدقة المرحلة .

لقد نجحوا في حبك العملية بشكل ماكر ، تمكنوا في مرحلة اولى من التسويق لثنائية "من مع الجيش والامن ومن ضد "، ثم دسوا في مجمل القانون الانتخابي فقرة التصويت للقوى الحاملة للسلاح واصروا عليها ، في الاثناء روجوا الى ان قوى التوافق التي تحكم البلاد تماطل في التصويت على قانون الانتخاب ولا ترغب في انجاز الانتخابات البلدية وتريد ترحيلها الى السنة المقبلة او ما بعدها ، ما يعني ان النهضة والنداء عبثا بالدستور وقاما باختراقات تصل الى مستوى الانقلاب الذي يستوجب تحركات ميدانية لعلها تكون اقرب الى التصعيد الثوري ، لقد كانوا يبحثون عن احدى الامرين ، اما تمرير القانون مع تصويت النهضة بلا ، ومن ثم تحقيق الانتصار الاكبر والشروع في استثمار رفض النهضة وتهجينه والترويج له عبر وسائل اعلاميهم والمضي بعيدا بصيدهم الثمين ، او تأخير القانون اكثر من ذلك للمشاورات وحينها يستحيل انجاز الانتخابات خلال السنة الجارية ما يؤثر على بقية المحطات الانتخابية وتلك غنيمة كبيرة قد تكون مدخلا خصبا للفوضى الخلاقة .

في المحصلة لم تكن المعركة خلف الكواليس معركة ترجيح مصالح وتدقيق في فصول دستورية كان يمكن لفقهاء الدستور حسمها في سويعة زمن ، وانما كانت تدور خلف الكواليس معركة اقرب الى تكسير العظم ، لم يكن هدفهم الانتخابات فهم اعلم بما ستؤول اليه النتائج ، لكنهم كانوا بصدد البحث عن فتائل اخرى يشعلونها ، انهم ومنذ شتاء 2011 يزرعون العبوات ..وانها منذ انفجار سبعطاش 2010 تابى هذه الثورة الانشطار ! لقد كانت دماء الشهداء اقوى بكثير من عبوات ألعابهم النارية.
Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info