ووفق ما جاء في موقع “ديلي ميل”، فإن مساعد أستاذ دراسات أميركا اللاتينية، هيكتور بيرلا، رافق الفتاة التي تدعى بورتيو لوز (24 عاما) إلى أحد الأماكن بمفردهما ليحتفلا بتخرجها، حيث احتسيا الخمر قبل أن يقوم باغتصابها وهي ثملة غير قادرة على المقاومة.

وأعلن محاميو الفتاة أن الجامعة وافقت على دفع مبلغ 1.15 مليون دولار للفتاة لتسوية القضية، قبل رفع دعوى مدنية أو جنائية.

وعرضت الجامعة هذا المبلغ، وهو بين الأكير في تاريخ تلك الحوادث، بعد فشل الجامعة في مواجهة مزاعم سابقة من التحرش الجنسي والتعنيف من قبل الأستاذ المذكور.

ووافقت الفتاة على “التسوية” لكنها قالت “لا شيء في العالم سيعوضني عن ما تعرضت له.. لكن أتمنى أن هذا الأمر سيساعد شخصا آخرا”.

وأضافت “فعلا دعاني الأستاذ أنا وطالبة أخرى لتذوق النبيذ في 13 جويلية 2015 حتى نحتفل بتخرجنا، ولكن الأمور تطورت بعد ذلك..”.

وكالات