بشرى بالحاج حميدة تتساءَل: هل أنّ المنصف المرزوقي في حالة وعي أم لَاوعي؟
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 11 فبراير 2017

وجّهت النائبة المستقلّة بالبرلمان بشرى بالحاج حميدة، سهام نقدها الحادّ إلى رئيس الجمهورية السّابق المنصف المرزوقي رفضًا منها لتصريحاتهِ الأخيرة التي أفصحَ عنها في إطار حديث إعلامي نشرتهُ قناة الجزيرة القطريّة، حيثُ وصف المرزوقي المجتمع التونسيّ بنعوتٍ خلّفت آراءً مَحمومة لدى الرأي العام.

وأعربت بالحاج حميدة في تصريحٍ لـِ “الـجـمـهـوريـة” يومَ السبت 11 فيفري الجاري، عن دهشتها وإستغرابها حيالَ ما قالهُ المرزوقي في حقّ التونسيّين دون أن يستثنيَ منهم أحدًا، مضيفةً أنّ ما صدرَ عنهُ يمكن إعتبارهُ من قبيل اللّامسؤولية والمُروق عن أصول اللّياقة والإحترام، بحسْبها، كما تساءَلت محدّثتنا بنبرةٍ من الإستنكار: “لَا أعرف، هل أنّ المنصف المرزوقي أدلى بتلك التصريحات وهو في حالة وعي أم لَاوعي؟”.

ونادت عضو مجلس نوّاب الشعب الرئيس السّابق، إلى عدم الإدلاء بأيّة تصريحاتٍ صحفيّة متشنّجة ورَعناء سيّما أمام وسائل إعلامٍ أجنبية، مطالبةً إياهُ بضبط النّفس والإبتعاد عن الشؤون العامّة التي تخصّ التونسيّين والإلتزام بعدم حشر نفسهِ فيها مجدَّدا بذلك الأسلوب السيّئ والمتدنّي، وفق تقديرها.

هذا وإستبعدت بشرى بالحاج حميدة أن تصدر الدوائر الرّسمية للدولة بيانًا في الغرض تُبيّن فيه موقفها من ما أتاه المرزوقي، مردفةً قولها بـ: “المنصف المرزوقي ليسَ في مستوى الدّولة لكي تسقُط إلى حجمهِ، وحسنًا فعلت عندما ترفّعت عن مُساجلتهِ.”

يشار إلى أنّ رئيس الجمهورية السّابق محمّد المنصف المرزوقي، خصّ قناة الجزيرة الإخبارية بحوارٍ لفائدتها تطرّق من خلالهِ إلى عددٍ من الطروحات، وقد أكد أنه حالَ عودته من فرنسا إبّان الثورة صُدم من الحالة التي سادت معاملات المجتمع التونسيّ، موصّفا إياه بـ: لمّا عدت إلى تونس، إكتشفتُ المجتمع التونسي كيف يعمل، يعمل بالمحسوبية، الرشوة، العمل السيء، الكذب والنفاق، كانت بالنسبة لي صدمة…”

ماهر العوني

المصدر: الجمهورية

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info