بعد ظهور بلحسن الطرابلسي: المحامي سمير عبد الله يكتب هذه الخواطر ويتحدّث عن قاطعي الرؤوس ومغتصبي السبايا
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 10 يناير 2017

نشر المحامي سمير عبد الله تدوينة على صفحته الرسمية بالفايسبوك جاءت في شكل مقال معبّر عن خواطر يسوقها المحامي بعد مشاهدة ظهور بلحسن الطرابلسي صهر الرئيس الاسبق زين العابدين بن علي على قناة التاسعة..

وجاء في الخواطر ما يلي: 

“خواطر بعد المشاهدة :

– من حقّ أيّة وسيلة اعلام السّعي لتحقيق السّبق الصّحفي..وقناة التاسعة نجحت في ذلك ولا داعي لشيطنتها

– مهما فعل ضيف البرنامج لاستدرار عطف المشاهدين فانّه سيظلّ في ذاكرة التونسيين رمزا لعائلة فاسدة ومتجبّرة كانت سببا مباشرا لا في سقوط نظام فحسب بل وفي انهيار دولة ونحن نعاني الى اليوم من تبعات ذلك الانهيار

– المشاهد يتساءل : هل بعد سقوط تلك العائلة قضينا على الفساد أو حتّى قلّصنا منه ؟ الجواب هو حتما بلا ..لقد تضاعف ألف مرّة وذلك هو الاخفاق الأكبر لانتفاضة 14جانفي . اقرؤوا تقارير هيئة مكافحة الفساد لتدركوا حجم هذا الوباء المستشري ولوبيات الفساد والحيتان الكبيرة التي ترتع في البلاد ..كم لنا من بلحسن الطرابلسي اليوم أعتى وأشرس ؟

– ثمّ الى متى سنبقى سجناء للماضي ؟؟. 6 سنوات أهدرناها في رحي الهواء .. لماذا لا نوفّر المحاكمة العادلة لكلّ هؤلاء و يأخذ كل ذي حقّ حقّه ؟ لماذا يسعى البعض الى التصالح مع أعتى المجرمين قاطعي الرّؤوس ومغتصبي السّبايا ويتمادون في نفس الوقت في حقدهم على رموز النّظام السّابق اللّاجئين في الخارج ويحرمونهم من حقّهم الطّبيعي في المحاكمة العادلة ؟
 ثمّ والأهمّ متى سننظر الى المستقبل ونفتح ملفّات البلاد الحقيقيّة ملفّات الحاضر والمستقبل ؟

– أخيرا كلّ هذا لا يمكن أن يحجب عنّا عدوّنا الأوّل في هذه المرحلة ألا وهو الارهاب وعودة الدّواعش . لا تخطؤوا ولن نخطئ الهدف..”

المصدر: الجمهورية

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info