وقالت وسائل إعلام أميركية إن قوات الأمن اعتقلت المهاجم دون إصابته، فيما أشارت “معلومات اخرى عن “مسلح ثان” طليق في حرم المطار.

وأشار شهود عيان إلى فرار مسافرين وتجمع آخرين على مدرج المطار، بحسب صور بثتها قنوات التلفزيون مباشرة.

وأظهرت تحقيقات أولية في الحادث الذي وقع داخل صالة استلام الحقائب، أن المتهم أميركي الجنسية ومولود في ولاية نيوجرسي، ويحمل بطاقة عسكرية.

و فتح المتهم، واسمه استيبان سانتياغو، النار على المسافرين بشكل عشوائي، مما أدى إلى مقتل 5 أشخاص وإصابة 9 على الأقل.

وتوقفت حركة المسافرين مؤقتا وفتحت الملاجئ للمسافرين، فيما هرعت سيارات الإسعاف لإجلاء القتلى والمصابين قبل أن تعود الحركة إلى طبيعتها.

ولا تزال التحقيقات جارية مع المتهم لمعرفة دوافع الجريمة، والتحقق من صحة هويته إن كانت عسكرية أم أنه انتحل شخصية.

وبعد الحادث أفادت مصادر “سكاي نيوز عربية” أن الحركة في المطار عادت إلى طبيعتها عقب الحادث.

ولاحقا، وقال السيناتور بيل نلسون إن المسلح كان يحمل بطاقة هوية عسكرية، وأضاف أن منطقة استلام الأمتعة تعد من “الأهداف الناعمة”.

وقال نلسون إن الدافع وراء إطلاق النار لم يعرف بعد.