الإعلامية التي أسقطت لطفي العماري من على عرشه !
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 13 يناير 2017
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": بقلم الكاتب نصرالدين السويلمي - ادعت قناة "LTC" المصرية انها كشفت عن بعض البنود السرية من الاتفاق النووي الامريكي الايراني والمتعلقة بتهريب الرئيس المصري محمد مرسي من محبسه ، ووفق الاعلامية رانية محمود ياسين فان المخابرات الامريكية والمخابرات الايرانية والمخابرات التركية والمخابرات البريطانية والحرس الثوري الايراني وحزب الله وحماس وجيش الاسلام وداعش هي الاطراف الضالعة في التدريب وفي عملية التخطيط لتهرب الرئيس مرسي ، واكدت نفس الاعلامية ان مدينة خان يونس بقطاع غزة ستحتضن هذه الجهات لإدارة العملية تخطيطا وتنفيذا ، وذكرت ان التهريب لن يقتصر على مرسي بل سيشمل المرشد محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر والمرشد السابق محمد مهدي عاكف! ، وفي ما يتعلق بتفاصيل الخطة قالت الاعلامية ان عملية التهريب ستتزامن مع قصف مركز للحدود الغربية والجنوبية، بما يعني ان الدول والاحزاب والجماعات المذكورة ستدخل في حرب مفتوحة على "مصر" من اجل تهريب مرسي!

بهذا الخلطة السحرية تكون الممثلة والمنشطة رانية ياسين قد تصدرت المشهد الكاريكاتيري للأعلام العربي ، وتجاوزت بشكل واضح احد اشرس منافسيها الاعلامي التونسي ومحلل قناة التونسية لطفي العماري ، بما ان انفاق حماس وميناء الزنتان وغيرها من طفرات المذكور غير قادرة على مزاحمة الزخم الذي اقتحمت به رانية ريادة القطاع الفضيحة ، واستحقت عن جدارة حيازة اللقب المهين بعد ان تجاوزت كذبتها جدار الصوت وكذَا سرعة الضوء .

يذكر انه ما يقارب من هذه الاشاعات الساذجة كان اطلقها العام السابق اعلام السيسي قُبَيل ذكرى 25 يناير بأيام وتولى حينها احمد موسى التسويق لها الى جانب زملائه ، لتأخذ مكانه اليوم رانية ياسين الصاعدة بقوة بعد ان ابدت استعدادات متناهية لقول كل ما يُطلب منها حتى وان كان يثير حفيظة المجانين ناهيك عن العقال ، مقابل تراجع بعض الوجوه التي ساندت الانقلاب لكنها ترددت في الذهاب معه الى مستوى تهريج السفهاء ، على غرار الإعلامية منى الشاذلي التي انساقت مع جوفة الانقلاب لكنها رفضت العديد من العروض المخجلة والمكشوفة .

وان كانت الاشاعات والتلفيق والتشويه وكل السلوك القبيح هو وليد مجموعة من المرتزقة امتهنوا الكذب في ابشع صوره واختاروا الانحياز لأعداء الشعوب وتخصصوا في مهنة الخداع والتعتيم ، الا ان ضمن هذا القطيع الطويل من المرتزقة برزت وجوه وقحة لا تتحكم في جرعة كذبها وتقول كل ما يشين مصالح الشعوب وهي على قناعة ان سوق المتلقي تزخر بالأغبياء والسذج الذين ساعدتهم شخصياتهم العرجاء في تصديق الذي لا يصدق ، كما انها تزخر بحطام ايديولوجي على استعداد لتصديق قصص الغول والعنقاء اذا كانت ستنال من خصوم افتراضيين صنعهم الكره وخلّقهم الانحطاط .
Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info