بعد سجن سائق الحافلة التي اصطدمت بقطار جبل جلود: الناشط حاتم كبوس يعتبر شركة السكك الحديدية المتهم الرئيسي ويكشف
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 05 يناير 2017

تفاعلا مع قضيّة حادث اصطدام قطار بحافلة بجهة جبل الجلود يوم الأربعاء 28 ديسمبر 2016  والتي تم فيها سجن سائق الحافلة حافظ جنّان، استنكر الفرع الجامعي للنقل بنابل نتائج التحقيق الذي حمل سائق الحافلة المسؤولية المباشرة للحادث لأنه “كان يسير بسرعة لا تتلائم مع الوضع الحالي للطريق والتقاطع، دون إتخاذ الإحتياطات اللازمة ودون الإنتباه للإشارات الضوئية والسمعية الصادرة عن القطار، كما أنه لم يحترم مقتضيات قانون مجلة الطرقات” رغم أن اللجنة أقرت في نفس التقرير أن “التقاطع لم يكن في حالته العادية، حيث أن الإشارة الضوئية والحواجز الآلية معطبة من جراء تراكم المياه على حرم السكة. هذه الوضعية متواصلة منذ أكثر من 20 يوما ولم يقع تسجيل حوادث”.

وفي هذا السياق، نادى الناشط في المجتمع المدني في بني خيار حاتم كبوس بضرورة تكاتف الجهود بين اصدقاء وزملاء السائق حافظ جنان وتعيين محامى كفئ والمطالبة باعادة التحقيق حتى ان لزم الامر جلب خبراء اجانب لضمان النزاهة والشفافية معتبرا أن الشركة هي المتهم الرئيسى فى هذا الحادث والمتسبب المباشر فيه.

واعتبر حاتم كبوس أن السائق ليس الا كبش فداء وان لجنة التحقيق اتخذت قرارها بمنطق اقل ما يقال عنه ساذج اعتباطى وهمجى ومنحط…

ودعا الى الاطلاع على التسلسل الامنطقى الذى حررته اللجنة من اجل ادانة السائق حافظ جنان. وتساءل قابوس: “كيف نستطيع قيس الانتباه واليقظة؟ وكيف نثبت يقظة السائق من عدمها؟ وما هي السرعة التى استطعتم اثباتها حال مرور الحافلة فوق سكة الحديد ؟ وهل ان مجلة الطرقات وقانونها الموقر يحكمان بهذه المعايير الاعلمية والتقديرية وربما الميزاجية ايضا ؟ وبهذه الطريقة يصبح سائق الحافلة هو السبب المباشر وتصبح الكوارث التى تسببت فيها الشركة الوطنية للسكك الحديدية هي اسباب غير مباشرة وثانوية تكاد لا تذكر… وتتهم اللجنة كذلك السائق بعدم سماع الاشارات الصوتية الصادرة عن القطار وعدم رؤية الاشارات الضوئية الصادرة ايضا عنه.

ومرة اخرى نتساءل كيف اثبتت اللجنة ذلك؟ ثم ان هذه اللجنة فى تقريرها السطحي الساذج الاعتباطى تسبح فى العموميات ولا تعطى اية تفسيرات علمية دقيقة مقنعة لمسؤولية السائق عن الحادث والحال ان الاهمال الحاصل من شركة السكك الحديدية ليس عليه اي غبار والمسؤولية المباشرة عن الحادث واضحة وضوح الشمس تتطلب بطاقة جلب لكل مسؤول عن تعطل الحواجز والاشارات المرورية عبر تقاطع السكة الحديدية مع الطريق … هذا طبعا لو اننا كنا فى دولة تحترم القانون اصلا .

ثم لنا ان نتساءل ايضا: لماذا تضع شركة السكك عونا ابتداء من الساعة السابعة فى حين ان هنالك قطارات تمر قبل ذلك التوقيت ؟ يعنى ان الشركة تقر ضمنيا ان هناك خطر من ذلك التقاطع وتهمله قبل الساعة السابعة صباحا . لعل الارواح الثمينة والمهمة لا تستيقظ قبل ذلك التوقيت .. اما الارواح الكادحة فى الظلام فليس لها اهمية تذكر، وهنا فان الشركة هي المتهم الرئيسى فى هذا الحادث والمتسبب المباشر فيه.
نحن لا نريد شعبوية وتعبئة شعبية فضفاضة وانما نطالب بلجنة مستقلة تقوم بالتحقيق فى اسباب الحادث وتحديد المسؤوليات بمعايير علمية مظبوطة ودقيقة .
_ اين شركة النقل بنابل ؟ لماذا لا تدافع عن منظوريها ؟ 
_ اين النقابة ؟ 
_ اين الزملاء والزميلات ؟” 

وأنهى كبوس رسالته قائلا: “حافظ جنان سائق بشركة النقل بنابل منذ 18 سنة متزوج وله ابناء ولا نقبل ان يكون كبش فداء .. وسنقبل بتحقيق عادل ونزيه يدان فيه كل مسؤول عن الحادث… ونريد تفسيرا لقرار الوزير باقالة الرئيس المدير العام لشركة السكك الحديدية وبعض المديرين وهو القرار الفورى الصائب نظرا لوضوح الخلل ومصدر الاهمال والتهاون المتسببان فى الحادث. لماذا ينعم هؤولاء بالحرية ويسجن سائق الحافلة؟” 

 

المصدر: الجمهورية

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info