أحد حراس بشار الأسد يطلق عليه النار: رئاسة الجمهورية السورية توضح

اكدت وسائل إعلام وصفحات التواصل الإجتماعي نقل الرئيس السوري بشار الأسد إلى أحد مستشفيات العاصمة دمشق اثر تعرضه لإطلاق نار من قبل أحد حراسه.

وفي هذا الإطار نفت رئاسة الجمهورية السورية الخبر جملة وتفصيلا، مؤكدة أن “جهات وصحف معروفة الانتماء والتمويل والتوجّه هي من نشرت هذا الخبر الزائف”.
كما أشار المدير العام السابق للأمن العام اللبناني، اللواء الركن جميل السيد، أن “شائعات عن إصابة الرئيس الأسد بورم دماغي، أفلسوا ضده في الحرب، فانتقلوا إلى التبصير والتمنيات القدرية. اطمئنوا سيبقى قاعداً على قلوبكم”.
وكانت صحيفة “المستقبل” اللبنانية تداولت خبر تعرض الأسد لجلطة دماغية “نقل على أثرها الأسبوع الماضي لمشفى “الشامي” في دمشق”، مضيفة أن مصادر موثوقة من سوريا، هي من أكدت لها أنه يتلقى العلاج فيه تحت حراسة أمنية مشددة.
كما تحدثت مجلة “Le Point” الفرنسية، عن “احتمالات جدية بأن يكون الأسد قد اغتيل على يد حارسه الشخصي يوم السبت الماضي”، مشيرة أن الحارس “إيراني اسمه مهدي اليعقوبي، وأطلق النار على الأسد، وربما أرداه قتيلاً”.

المصدر: الجمهورية


©جميع الحقوق محفوظةمدونة الثورة نيوز - عاجل