والدة أمني تطلق صيحة فزع من عودة الارهابيين وتقول: “سيعودون الى تونس لقتلنا واغتصابنا وهدم بيوتنا وتشريد أبنائنا و”تيتيمهم””

في مداخلة مع راديو “أمل” أطلقت المواطنة “نورة” صيحة فزع حول مسألة عودة الإرهابيين إلى تونس قائلة إنّهم أشخاص مجرمون لا يؤتمنون على تونس وشعبها وقد تمّ تسفيرهم لقتل المسلمين وتشريد العائلات وتهديم المنازل والأوطان..

واضافت أنّ الارهابيين لن يعودوا الى تونس إلاّ لغاية استثمار تفاقم مشاكل البطالة والتهميش في بعض المناطق ليجعلوها مطية لتنفيذ مخططاتهم واستقطاب التونسيين الى خلاياهم الارهابية لينتقلوا حينئذ الى تشريدنا وتشريد أطفالنا وهدم منازلنا و”تيتيمنا” واغتصابنا على حد تعبيرها، مشيرة الى انّهم سيسعون الى استنساخ ذات مخطّطاتهم وعملياتهم الارهابية التي نفذّوها في بؤر التوتر التي سافروا اليها قبل العودة الى تونس وقالت “لن يجلسو مكتوفي الايدي وساكتين”..

من ناحية أخرى اعتبرت “نورة” انّ دولتنا ضعيفة لن تقدر على مجابهة الارهابيين العائدين من بؤر التوتر خاصة في ظل تواجد خلايا ارهابية نائمة في العديد من المناطق من بينها جبل الشعانبي..

كما قالت ستصبح تونس صورة مستنسخة عن العراق وسوريا اذا تم السماح بعودة هؤلاء الوحوش الكاسحة ولهذا وجهت نداء الى جميع المسؤولين والسلط المعنية باعتبارها مواطنة تونسية تغار على وطنها وتحب رجال بلادها وكل شعبها ، وجاء في هذا النداء بأن يرفضوا عودة الارهابيين الى وطننا وإن عادوا فيجب تحويلهم مباشرة من المطار الى حبل المشنقة لان تونس وشعبها متبرئان منهم ..

وتابعت قولها مؤكدة ان هؤلاء الارهابيين لن يرجعو الى تونس قصد التوبة ولعن الشيطان على حد تعبيرها وإنّما لتنفيذ عمليات خطيرة نوعية تخريبية تستهدف تونس وابناءها لهذا وجب الحذر.. 

 

المصدر: الجمهورية


©جميع الحقوق محفوظةمدونة الثورة نيوز - عاجل