قال ”اللحم إذا فسد أمّاليه أولا بيه” ، سياسيّون يعقّبون على تصريحات راشد الغنوشي حول عودة الإرهابيّين من بؤر التوتّر
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 27 ديسمبر 2016
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": أثارت تصريحات رئيس حركة النّهضة راشد الغنوشي بمناسبة زيارته إلى ولاية القيروان والتي إعتبر فيها أنّ الإرهابيّين التونسيّين المقاتلين في بؤر التوتّر مارسوا نوعا من العقوق تجاه بلدهم وإنّهم في النهاية أبناء تونس و"اللحم إذا فسد أمّاليه أولا بيه" ردود أفعال رافضة لأن يحكم هذا المنطق ملف عودة الإرهابيّين إلى تونس.

في هذا الإطار قال أمين عام حزب الوطنيّين الديمقراطيّين الموحّد والقيادي في الجبهة الشعبيّة زياد الأخضر لـ"آخر خبر أونلاين" اليوم ،الإثنين 26 ديسمبر، إنّ هذه التّصريحات غير مستغربة من رئيس تنظيم كان من المشجّعين على تسفير الشباب وعلى "الجهاد" مشيراإلى أنّ الغنوشي يريد تأمين عودة هؤلاء دون محاسبة.

وأشار الأخضر إلى أنّ حزبه والجبهة الشعبية يرفضون عودة الإرهابيّين دون الكشف عن ملفّات التسفير والتجنيد وشبكات التمويل على أن يحاكم مرتكبو الجرائم الإرهابية في سوريا هناك وليس هناك من داع لعودتهم، كما شدّد على ضرورة عودة العلاقات الديبلوماسية مع سوريا لتجميع أكثر ما يمكن من المعطيات حول الإرهابيّين التونسيّين الموجودين هناك وضمان عدم تسرّبهم إلى تونس وما قد ينجرّ عنه من أخطار.

بدوره إعتبر أمين عام الحزب الإشتراكي محمد الكيلاني لـ"آخر خبر أونلاين" أنّ مثل هذه التّصريحات تشكّل خطرا على أمن البلاد ورسائل طمأنة للإرهابيّين، مؤكدا أنّ هؤلاء تعوّدوا على القتل والعنف والتوحّش ولابدّ من محاكمتهم وليس إستقبالهم.

وأكّد الكيلاني أنّه لا مكان للإرهابيّين الطامحين للعودة في تونس فهم إختاروا الولاء لما إعتبروه دولة وخاضوا حروبا تحت رايتها والشكل الوحيد الذي يقبل به دخولهم إلى تونس هو المحاكمة بتهمة خيانة الوطن والعلم، وحذّر الكيلاني أن القبول بعودة هؤلاء الذين تتجاوز أعدادهم الستّة آلاف إرهابي سيكون إعلانا للحرب على إستقرار تونس وعلى الشعب التونسي.

ومن جهتها عدّت النائبة عن كتلة نداء تونس أنس الحطاب في تصريح لـ"آخر خبر أونلاين" أنّ المنطق الذي رافق تصريحات راشد الغنوشي لا يمكن التعامل معه ببساطة وأنّ كل من تورّط في الدعوة إلى العنف وحمل السلاح خارج تونس فقد أهليّته بحمل جنسيّتها لاسيّما وأنّهم خارجون عمّا يؤمن به التونسيّون من مدنيّة الدولة كما تبنّوا دولة هجينة حاربوا بإسمها ولم تعد تونس تعني لهم شيئا.

وأكّدت الحطاب أنّ الإستقبال الوحيد الذي يمكن أن يحظى به هؤلاء هو السجن والحرمان من أيّ عفو ما لم يتبيّن زوال خطرهم خاصة وأنه من المستحيل الحديث عن توبة الذين تعوّدوا على الذّبح والدّماء مشيرة إلى أن كتلة نداء تونس تعقد جلسة يوم غد للخروج بموقف في علاقة بملف عودة الإرهابيّين من بؤر التوتر، كانت قد طالبت بها على إثر سماعها لتصريحات الغنوشي.
Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info