الفجر الجزائرية تكتب عن أساطير راشد الغنوشي و”لحمه النتن!”
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 28 ديسمبر 2016

كتبت حدة حزام صحفية ومديرة “الفجر الجزائرية”مقالا نقديا بعنوان “الغنوشي ولحمه النتن!” وذلك حول ما جاء في تصريحات رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي حول عودة الارهابيين الى تونس “اللحم اذا نتن ليه اماليه”، وجاء في مقال حزام ما يلي:

  ”اللحم المنتن يرفدوه اماليه”، الكلام لراشد الغنوشي، والمثل الشعبي يعني به المجرمين والإرهابيين العائدين من سوريا، لإعداد الرأي العام التونسي لتقبل عودة ما لا يقل عن ستة آلاف تونسي كانوا في صفوف ”داعش” في سوريا. وتحدثت تقارير إعلامية عن أن ما لا يقل عن 800 إرهابي عادوا إلى تونس هذه الأيام.

يبدو أن الغنوشي الذي قال الصائفة الماضية إن حركته تخلت عن المرجعية الدينية وقررت الالتزام فقط بالمرجعية الوطنية، قد ضحك على التونسيين، وعلى الجميع، مثلما هي طبيعة الإخوان، ولم يغير الرجل شيئا من أفكاره وإيديولوجيته الظلامية.

فهذا ”اللحم النتن” هو نتن بجد ونتانته لن تصيب تونس وحدها، وإنما ستكون بلادنا هي المستهدفة.

الغنوشي أبدع في الأسابيع الأخيرة في ابتكار المصطلحات، ومنها مصطلحه الشهير ”الإسلام الغاضب”، الذي وصف به إرهابيين ألحقوا الأذى بتونس وبالعالم، فمنذ أيام قام شاب تونسي بمجزرة في ألمانيا بدهسه أبرياء كانوا يتسوقون استعدادا للاحتفال بأعياد الميلاد، أزهق تونسي آخر أرواح العشرات بشاحنة أخرى في نيس أثناء الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي، ولا أتحدث عن التونسي الذي اغتال سنة 2001 أحمد شاه مسعود، والانتحاري الذي فجر السنة الماضية فندقا بليبيا، بعد أن أرسل رسالة يتوعد فيها تونس بالويل، ولا العشرات الذين ما زالوا يواصلون مجازرهم في العراق وفي سوريا.

الغنوشي إذًا ما زال وفيا لمبادئه التي لم يحد عنها. أليس هو من اجتمع بمجموعة من ”الغاضبين” نهاية سنة 2012، وطلب منهم إقامة معسكرات تدريب، لأن حركته لا تسيطر على الجيش ولا الشرطة، وبقاءها في الحكم ليس مضمونا، وقال أيضا عن إرهابيين أنهم أبناؤه؟! وها هو اليوم ”ينوّم” التونسيين، ليسكتوا على المصائب التي ستعصف بهم، فهو جزء من خطة الدمار التي تستهدف دول المنطقة كلها وليست تونس وحدها، فالرجل الذي أمضى عمره يخطط ويناضل من أجل أخونة تونس، لن يتخلى بهذه البساطة عن حلم عمره، ويعرف جيدا أن ”أبناءه” العائدين يتوعدون تونس بشلالات الدم، هم يخدمون مشروعه الذي حلم به عقودا من الزمن.

المشكل أن سلطة قايد السبسي أظهرت استهتارا في التعامل مع الإرهاب، وما زالت تستهين بخطر الإرهابيين العائدين وقد كسبوا تجارب في قطع الرؤوس وفي عمليات الاغتصاب واسترقاق النساء، وكأن السبسي ونداء تونس هم مجرد لعبة في يد الغنوشي، الذي ما زال يحرك خيوط اللعبة السياسية في تونس بنفس الطريقة الخبيثة الذي كان يطبقها أثناء حكم الرئيس الانتقالي منصف المرزوڤي. فماذا سيكون موقف الجزائر من هذا التهديد الذي صارت تمثله تونس وهي تفتح أبوابها لعودة ”اللحم النتن”، فنتانته ستصيبنا حتما، وستكون أرض ”الجهاد” المقبلة لهؤلاء الغاضبين من أبناء الغنوشي، العدو اللدود لبلادنا، هي الجزائر، مثلما بشرت بذلك العديد من التقارير الإعلامية الغربية.

تونس مرة أخرى لم تتعظ من الدرس الجزائري، وما فعله الأفغان العائدون إلى الجزائر بداية التسعينيات من القرن الماضي وما ألحقوه بالجزائريين من مجازر.

وعلى الجزائر أن تستعد لمواجهة هذا الخطر، ولن تعول كثيرا على السلطات التونسية التي ما زالت تعتقد أن الإرهاب ليس تونسيا، وما زالت تظن أن تونس في أمان والخطر الوحيد يأتيها من الجزائر مثلما يروج هناك بعض السياسيين والإعلاميين!

الغنوشي ولحمه النتن!”

المصدر: الجمهورية

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info