بسمة الخلفاوي توضح حقيقة مشاركتها في اضراب المدرسين أمام وزارة التربية

وضحت بسمة الخلفاوي رئيسة مؤسسة شكري بلعيد لمناهضة العنف حقيقة مشاركتها في اضراب المدرسين أمام وزارة التربية يوم الاربعاء 30 نوفمبر. وقالت الخلفاوي إنه وقع استغلال صورة لها بدعوى أنها حضرت في المكان والزمان لمساندة احتجاج المربين وهو أمر مجانب للحقيقة حيث تحولت الى قصر العادالة بتونس في إطار وقفة تضامنية مع النقابي الأمني عصام الدردوري. 

 وذكرت المحامية بسمة الخلفاوي ما يلي: “خلال تواجدي أمام قصر العدالة بتونس العاصمة يوم 30 نوفمبر 2016 في إطار وقفة تضامنية مع النقابي الأمني عصام الدردوري من أجل علوية القانون والتي تزامنت مع تحرك احتجاجي لنقابات التعليم تم التقاط صورة لي وقع استغلالها بدعوى أني حضرت في المكان والزمان لمساندة احتجاج المربين وهو أمر مجانب للحقيقة، لذا يهمني أن أعبر عما يلي:

1- احترامي المطلق لكل المربين ولكل هياكل الاتحاد العام التونسي للشغل فيما تتخذه من قرارات وما تنفذه من تحركات

2- احترامي للسيد وزير التربية بصفته وشخصه.

3- اعتباري أن ما يحدث بين نقابات التربية ووزارتها هو شأن داخلي لا دخل لي فيه والذي نرجو أن يحل بما يضمن استقرار المناخ التربوي داخل المؤسسات التربوية بعيدا عن كل أشكال العنف الفظي مهما كانت مبرراته.

4- استيائي من استغلال بعض الأطراف للصورة التي التقطت لي في غير ما حضرت من أجله أمام قصر العدالة”. 

المصدر: الجمهورية

©جميع الحقوق محفوظةمدونة الثورة نيوز - عاجل