متابعة/ مُنفّذو جريمة إغتيال محمد الزواري وضعوا الأسلحة في مادّة لزِجة لهذه الأسباب

مدونة "الثورة نيوز - عاجل": علم "آخر خبر أونلاين"، اليوم الجمعة 16 ديسمبر، أن الأسلحة التي تم العثور عليها في سيارة نوع "كيا" تبين أنها وضعت في مادة لزجة وهي" صوديوم" حتى يقع محو آثار البصمات بالكامل.

وحسب ذات المصدر فإن منفّذي الجريمة هم مغاربيّان، أحدهما يحمل الجنسية البلجيكية تم العثور على صورته الشمسية ، والثاني هولندي.

هذا وعلم " آخر خبر أونلاين " من مصادر رفيعة المستوى اليوم ،الجمعة 16 ديسمبر، أنّ منفّذي عمليّة إغتيال المهندس "محمد علي الزواري" هم ثلاثة أفراد أحدهما هولندي الجنسيّة والآخران يحملان جنسيّة أوروبيّة لكنّهما من أصول مغربيّة .

وأضافت أنّ هؤلاء دخلوا تونس تحت عنوان أنّهم أصحاب شركة إستثماريّة إفتراضيّة تعمل في مجال الإشهار وأنّهم قاموا في تونس بمجموعة من الإنتدابات.

وأضافت أنّ التونسيّين الذين تعاملوا مع هذه الشّركة لم يكونوا على أيّ علم بمخطّط هؤلاء ، وأنّهم كانوا يعتقدون أنّها فعلا شركة لها أعمال في تونس .

وبيّنت المصادر ذاتها أنّ هذه الشركة ليست سوى غطاء لتنفيذ مخطّط إغتيال المهندس محمد علي الزواري .

وأضافت أنّه قبل عمليّة تنفيذ المخطّط سلّم التونسيّون السيّارات المؤجّرة لأصحاب الشّركة المزعومة . ومن بين هذه السيّارت ، السيارة التي كانت تستعملها المرأة التي سافرت إلى المجر بعد تنفيذ العمليّة.

©جميع الحقوق محفوظةمدونة الثورة نيوز - عاجل