بعد الاعلان عن جنسية مرتكب عملية برلين : هذا ما قاله التونسيون في ألمانيا
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 23 ديسمبر 2016
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": وكالات- خلف الإعلان عن جنسية المشتبه به الأول حاليا في هجوم برلين خيبة واستياء كبيرا في أوساط المهاجرين التونسيين في ألمانيا بعد أقل من عام على هجوم نيس الذي نفذ بطريقة مشابهة وتورط فيه تونسي أيضا.

يشعر إلياس بوحاجب، وهو طالب تونسي مقيم في برلين منذ سنتين، باستياء كبير خاصة مع توالي الأنباء التي تعزز أكثر فرضية وقوف شخص من بلده وراء الهجوم. ويقول إلياس في حديث لـ DW عربية : "كنا متخوفون حتى قبل أن يتم الإعلان عن هوية أي مشتبه به، لأن تشابه طرق تنفيذ هذا الهجوم وهجوم نيس جعلنا نخمن أن شخصا تونسيا قد يكون هذه المرة أيضا خلف هجوم نيس. ومع تزايد المعطيات التي تؤكد ذلك شعرنا بخيبة كبيرة فكل هذه الحوادث ترسخ فكرة أن تونس أصبحت بالفعل دولة مصدرة للإرهابيين وهذا ندفع ثمنه أيضا نحن المقيمون هنا. سوف ينظر لنا الألمان بتشكك أكبر وسوف نتعرض لمضايقات أكثر". ويرى إلياس أنه يتعين على الحكومة التونسية الخروج للتنديد بهذا الهجوم بما أن تونسيا يقف وراءه، ويضيف بهذا الخصوص: "يجب على الدولة التونسية أن تندد وتسجل موقفها من تورط تونسي في حادث إرهابي كهذا لأن هذا قد يشكل لنا نوعا من الحماية نحن التونسيون المقيمون هنا".

واستياء إلياس لا يقل عن ما يشعر به علي قبطني وهو متقاعد تونسي يعيش في بون منذ أكثر من أربعة عقود. هو شعور بالخزي كما يصفه. ويقول بتأثر كبير لـ DW عربية: "أنا أشعر بالعار والألم وحزن وأسف كبيرين كما لو أن المشتبه به من عائلتي. هذه الأعمال البشعة لا تشرف لا التونسيين ولا العرب عموما ومن يدفع ثمن هذه الأعمال الإجرامية هم التونسيون والعرب العاديون الذين يوضعون في سلة واحدة مع هؤلاء المجرمين".

ويضيف قبطني الذي كون صداقات كثيرة مع ألمان بحكم مدة إقامته هنا كما يقول، يضيف أن الألمان بشكل عام لا يضايقوننا بشكل مباشر، "لكن تكون هناك تلميحات بما معناه: انظر ماذا فعل ابن بلدك! وهذه التلميحات مؤلمة جدا".

لكن على عكس إلياس وعلي، يرفض رياض جويلي، رئيس جمعية مساعدة تونس (توني كير)، الخلط بين شخص متورط في عمل إجرامي وبقية التونسيين المقيمين في ألمانيا، ويقول في هذا السياق في تصريحات لـ DW عربية: "موقفي كموقف الكثير من التونسيين هنا وهو أن هذا الشخص مجرم كان يمكن أن يكون من أي بلد آخر. هو مجرم هنا ولدينا أيضا مجرمين في تونس ويوجدون في كل العالم، فالإرهاب والإجرام لا دين ولا جنسية لهما".

رغم ذلك يقول رياض إن هناك استياء في محيطه من أن المشتبه به تونسي. ويضيف في هذا السياق :"هناك استياء بشكل عام من ارتفاع عدد الإرهابيين القادمين من تونس ومثل هذه الأحداث ترسخ هذه الفكرة أكثر. قبل عام وقعت أحداث كولونيا التي تورط فيها تونسيون ومغاربة ثم هجوم نيس الدموي الذي نفذه تونسي. كان التونسيون يتمنون أن لا يكون المتورط هذه المرة أيضا منهم فهذا سيركز الانتباه على الجالية التونسية والمغاربية بشكل عام وستتزايد المضايقات التي يعاني منها المهاجرون القادمون من دول شمال افريقيا".

( المصدر: وكالة الأنباء الألمانية)
Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info