اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

الهايكا سلمت الحكومة وثائق تفيد بوجود شركة أجنبية لها علاقات مشبوهة مع الكيان الصهيوني

أفادت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري بأنها سلمت وثائق لحكومة الحبيب الصيد تفيد بقيام بعض مالكي شركات الانتاج التلفزي الأجنبية بأنشطة حزبية و علاقات مشبوهة مع الكيان الصهيوني.

وطالبت الهيئة في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء، تعليقا على قيام صحفي بتغطية إعلامية لفائدة قناة تلفزية تابعة للكيان الصهيوني، الحكومة بفتح تحقيق والتأكد من إمكانية ضلوع بعض الأطراف في تيسير تحقيق هذه الجريمة من خلال توفير معدات سمعية بصرية للغرض.

وأكدت الهيئة أنها قد سبق لها وأن نبهت في أكثر من مناسبة إلى ضرورة الإهتمام بالشركات الأجنبية الموجودة على الأراضي التونسية و التي تمارس عملها عبر الأقمار الإصطناعية  دون أدنى رقابة أو ترخيص إلا أنه تم تجاهل موقف الهيئة.

واعتبرت التغطية الصحفية لقناة تلفزية تابعة للكيان الصهيوني عملا “إستخباراتيا” داعية إلى الإهتمام بالإجراءات الإدارية والأمنية الواجب إتباعها في معاينة عبور أجهزة الإتصال السمعي والبصري عبر مختلف النقاط الحدودية وتطوير دور مركز الدراسات والبحوث للإتصالات التابع لوزارة تكنولوجيات الإتصال والإقتصاد الرقمي والمكلف بهذه المهمة.

كما أكدت أنها  ليست المرة الأولى التي يتم فيها إدخال معدات سمعية بصرية دون ترخيص منها مشيرة إلى أنها قد نبهت الحكومة السابقة إلى ذلك مع توفير المعطيات اللازمة إلا أنه لم تتم متابعة الموضوع.

وشددت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري  على ضرورة إنهاء كل نشاط سمعي بصري خارج الأطر القانونية والإجازات الضرورية داعية الحكومة للتفاعل معها وتوفير مختلف الإمكانيات بما في ذلك القوة العامة لوضع حد لهذه الممارسات الخطيرة التي تهدد أمن المواطن والوطن.

وطالبت الهيئة العليا المستقلة للإتصال السمعي والبصري الفدرالية الدولية للصحفيين ( FIJ ) بموقف مسؤول وواضح يتعلق بالإساءة للعمل الصحفي من خلال إنتحال الصفة وزجه  في العمل الإستخباراتي وهو ما من شأنه المس من شرف وسمعة المهنة.

المصدر: الجمهورية

©جميع الحقوق محفوظةمدونة الثورة نيوز - عاجل