شكيب الدرويش..حاقد اعمى ام ناطق بإسم “الإسلام الغاضب“
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 12 نوفمبر 2016
مدونة "الثورة نيوز - عاجل": بقلم عزالدين الزبيدي (صحيفة سكوب انفو) - لم اعد ارغب في نقد البرامج التلفزية..فقد طغى غثها على سمينها..وكثرت فيها المهاترات التي تصدّع الرؤوس ولا يستفيد منها احد.. لكن الزميل والصديق حاتم بن عمارة اعادني الى محاولة اكتشافه من جديد بعد ابتعاد قسري عن التنشيط التلفزي..

وفي حصة البارحة شدّني الجدل العقيم بين ال"كرونيكور" شكيب الدرويش والمحامي منير بن صالحة والذي نزل الى ادنى الدرجات ..ولو لا بعض الحياء لوصلا الى السباب والالفاظ الزائدة وربما "البونية".. وقد يكون الامر مقبولا لو حصل هذا التلاسن بين ضيفين يختلفان في الرؤى والأفكار اما عندما يبادر اعد المعلقين القارين شكيب الدرويش بالكشف عن احقاده العمياء وغلّه الدفين فهذا غبر معقول...

الدرويش حاول التصدي لكل الضيوف وخاصة منير بن صالحة وابدى رغبة في الانتقام وتصفية الحسابات ..كما هاج وماج لمّا ذكّره بن صالحة بضلوعه في تسليم البغدادي المحمودي لليبيا دون ضمان محاكمة عادلة..

ولم يكتف بذلك بل تهجم على كل نفس تقدمي حداثي وكأنّه ناطق رسمي باسم "الاسلام الغاضب".. ولست ادري هل ان الدرويش يعمل لحساب قناة الحوار التونسي ويتقاضى اجرته من سامي الفهري ام هو منصّب من قبل الاخوان..وسفير لحركة النهضة لدى هذه القناة .. لكن هذا "الدرويش" المتأسلم لم يبد اي امتعاض من نجلاء "متاع الحصان" وكاد يلتهمها بعينيه الزائغتين وقد تخلى عن اسلامه الغاضب وأصبح يتمايل و يتمايس مع هذه الفتاة اللعوب..

وربما ذهب به تفكيره الى الجنة واعتبار نجلاء احدى الحوريات.. هكذا هم ..لم يستطيعوا التخلّص من احقادهم وحتى تلد المهادنة التي نراها ما هي الّا استعداد لحرب جديدة وهم الذين لا يستطيعون العيش في سلام ولا يمكن لهم السباحة الّا في المياه الآسنة..وربي يهدي
Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info