في حاجة اكيدة الى المساعدة: خطأ طبي حوّل حياة سمر الى جحيم
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 18 نوفمبر 2016

عملية جراحية بسيطة قلبت حياة سمر العوني البالغة من العمر 37 سنة رأسا على عقب، وحولت حياتها الى حجيم، حيث تسبّب خطأ طبّي فادح ولا يغتفر في تردّي حالتها وتعقيدها إلى مرحلةٍ خطيرة جدّا.
فقبل ثماني سنوات من اليوم زارت سمر أحد الأطبّاء لكي تكشف عن حقيقة بعض الآلام على مستوى أسفل أنفها، ولكن الطبيب اخضعها الى عمليّة تبدو أشبهَ بالجراحة دون إجراءِ التحاليل الضروريّة للتثبّت من ماهيّة المرض,.
واكدات سمر أنّها ومنذ تلك الفترة تفاقمت أوجاعها وبدأ الدّاء يأخذ في الإستفحال يومًا بعد يومٍ إلى أن بلغت مرحلةً مستعصية، أكّد خلالها أطبّاء أحد المستشفيات العموميّة أنّ مرضها نادرٌ ولا يمكن وقفُ تطوّرهِ بأيّ شكلٍ من الأشكال.
لم تبق هذه المواطنة المكلومة مكتوفة الأيدي، بلْ قصدت كلّ الجهات المعنيّة بغرض التدخّل العاجل من أجل معالجتها وتقديم العون لها في محنتها القاسية التي تئنّ لها القلوب، وَلاسيّما أنّها أمّ لـِ 4 أطفالٍ وزوجها عاملٌ يوميّ لم يعد قادر على توفير أبسط إحتياجات الأسرة منذ أن فقدت سمرْ نشاطها الحركي الذي كانَ يُميّزها.
وقد عبّرت سمر العوني عن عميق أسفها وتبرّمها نتيجة ما آلت إليه وضعيّتها، مطالبةً كافّة هياكل الدّولة وبخاصّة منها الصحيّة بإيلائها عنايةً إستثنائيّة حتّى تستعيد إبتسامتها المتوارية خلفَ البؤسِ والألم.
ختاما نشير الى ان هذه المرأة في حاجة اليوم المساعدة الاكيدة والى بعض الاهتمام من هذه الدولة، فسمر تعجز حتى عن الاكل وتكتفي بعلبة “ياغورت” من نوع خاص ثمنها باهض بالنسبة للعائلة، فهل تتحرك الجهات المسؤولة وتجد حلا لهذه المرأة، وهل هناك قلوبا رحيمة تمد يد المساعدة ..
مع العلم سمر العوني تقطن ببرج السدرية معتمدية حمام الشط، ولمساعدتها الاتصال بموقع الجموهرية عبر الصفحة الرسمية بالفايس بوك ..

المصدر: الجمهورية

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info