(راته شبيها بسلوك امهاتنا )رجاء بن سلامة تنتصر ل”المتباهيات باجساهن” في افتتاح سينمائية قرطاج
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 10 نوفمبر 2016

  تونس – الاخبارية – وطنية – متابعات
رياض بن عامر
على خلفية الضجة التي اثارها لباس الممثلة التونسية الناشئة سلمى المحجوبي وغيرها من بعض الحاضرات بمناسبة حفل افتتاح ايام قرطاج السينمائية وما لقيته ” الفساتين المثيرة ” من تعليقات مضى اغلبها في اتجاه الاستهجان , كتبت الاستاذة الجامعية رجاء بن سلامة على صفحة تواصلها الاجتماعي الفيسبوك تحديثة انتصرت فيها للممثلة الناشئة سلمى المحجوبي وصبت جام نقدها على منتقديها ممن سمتهم بالمشاركين في “حفل اكل لحوم البشر ” و “هذا الإعلام الرّديء، و” هذا الفايسبوك الأردأ.” حسب توصيفها . وقد وردت تحديثة “بن سلامة” نصيا على النحو التالي . “سلمى المحجوبي، ارفعي رأسك
مرعب مشهد “رجم” سلمى المحجوبي في قناة خاصّة، بحضور امرأة أخرى لم أفهم بالضّبط ما الذي تعيبه على سلمى، ولم أفهم لماذا بلغ منها العنف حدّ تغيير مكانها لتبتعد عنها، وكأنّها “نجسة”. إنّها أقسى أساليب العنف اللّفظيّ والإقصاء.
سلمى المحجوبي، ارفعي رأسك. لم تخطئي عندما ارتديت فستانا جميلا، لم تخطئي عندما تباهيت بجسدك ولم تعتبريه عورة مخجلة. ألم تكن أمّهاتنا يرتدين البلوزة عارية الصّدر، والفوطة التي تكشف جزءا من البطن في الأعراس والمناسبات؟ ألهذا الحدّ استبطن الجميع فقه الأيمّة المسعورين؟
مساندتي لكلّ المرجومات بالكلمات النّابية، في حفل أكل لحوم البشر، المفتوح على الدّوام، في هذا الإعلام الرّديء، وعلى هذا الفايسبوك الأردأ.” يبدو ان الاستاذة رجاء بن سلامة التي نحترم فيها الدفاع عن قضايا المراة وحريتها ومساواتها مع الرجل قد خلطت بين هذه المبادئ الحداثية المرجحة وبين العرض الاشهاري لجسد المراة باعتباره سلعة للاغراء الدعائي و التجاري من حيث هو نوع من الامتهان لجسد المراة من خلال تشييئه وسلعنته بالتركيز على اظهار مكامن الشهوة الغرائزية الجنسية فيه وعرضها للاستهلاك العام حسب ما تؤكده اكثر من صورة ومشهد وقول في حفل افتتاح سينمائية قرطاج… على نحو اتفقت كل الانساق الفلسفية الحداثية الانسانية التحررية على نقده ورفضه . الاستاذة “بن سلامة استنفرت قدراتها الحجاجية في محاولة الاقناع بان ” كشف الصدور والافخاذ ” بتلك الصورة الاستعراضية الاستهلاكية الفجة لا يختلف عما كانت تفعله امهاتنا بلباس “البلوزة” الكاشفة لجزء من الصدر و ” الفوطة التي تكشف جزءا من البطن في الأعراس والمناسبات” في سياق التباهي بالجسد الجميل بعيدا عن اعتباره عورة على حد قولها . وهنا لن ندخل مع الاستاذة المحترمة في جدل حول صيغ “عرض امهاتنا ‘ لجمال اجسادهن من حيث الدرجة و السياقات والمحاذيروالشروط المخصوصة وندعوها الى الاستخبار عن الامرو اعمال رايها في الامر . بقي ان نقول ان ما وجه ل”عارضات اجسادهن ” في حفل افتتاح ايام قرطاج السينمائية كان سيكون هو ذاته من حيث الميدا لو كان المتبرجون بالجسد السلعة من الرجال وان انتقاد كشف الاجساد للعرض السلعي الاغرائي لايجب ان تحمل على موقف عدواني من جسد المراة العورة كما فهمت الاستاذة بدافع تشنجها “النسوي ” الفاقع .او لمجرد البروز بالاختلاف والمزايدة في التحرر .
Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info