يعيش منذ ربع قرن في”جلباب” الرباعية : خماخم يستنجد ببالاتشي لاستنساخ تجربة الافريقي
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 02 نوفمبر 2016

منذ مغادرة شهاب الليلي للمقاليد الفنية للنادي الصفاقسي فان سيل الحديث لم ينقطع عن هويّة من سيخلفه، اذ قادت هيئة منصف خماخم مفاوضات ماراطونية جابت خلالها مختلف أرجاء العالم لتطرق أبواب عدة مدربين فيهم من يمتلك الكفاءة..ومنهم من لم يكن يحلم أن يطرح اسمه وترتفع أسهمه بمثل هذه الشاكلة ليتمّ ترشيحه تدريب قلعة كروية بحجم نادي عاصمة الجنوب..
وبعد غيغر وأندري باوس وفان دار ليم وغيرهم من الفنيين، فان الاهتمام تركّز في الأونة الأخيرة حول اسم الروماني ايلي بالاتشي الأقرب من غيره راهنا طبعا ان لم يطرأ الجديد بعد أن ألفنا اتخاذ القرار ونقيضه في غضون ساعات صلب كرتنا.
والواضح حسب ما علمنا أن عوامل مالية بحتة ستتحكّم في الاسم لحظة اتخاذ القرار، اذ أن هيئة خماخم تعارض فكرة الجرايات المرتفعة تفاديا لمزيد اغراق الفريق في مصاريف وديون اضافية، غير أن ذلك يكشف بوضوح أن عامل الكفاءة سيغيّب دون شكّ في ظل وجود عراقيل ماديّة حدّت من هامش الاختيار.
واذا ما كان بالاتشي أقرب حاليا من غيره لتدريب زملاء الجريدي، فان التفكير في هذا الاسم ولّد انقساما بين الصفاقسية، فبين مساندي اختيار خماخم ومعارضيه توجد هوّة واحترازات بلا حدّ، ومنها أن هذا الروماني مازال يعيش كرويّا تحت جلباب اسهامه في الرباعية التاريخية للنادي الافريقي منذ ربع قرن تقريبا بوجود المحايصي والسليمي ومغاريا والنصري والرويسي والتواتي والبقيّة من جيل رهيب كرويّا يدرك الكثيرون انّهم مثّلوا مفاتيح النجاح وليس ذلك المدرب الناشىء حينها..
بالاتشي وبعد تجارب عديدة بين الخليج ورومانيا والسودان فانه لم يجن تطوّرا ملحوظا..وهو ما طرح بحرقة بين “الصفاقسية” عدة نقاط استفهام عن دواعي منحه هذه الثقة؟؟
والأكيد أن ادارة “السي أس أس” ستكون في الساعات القليلة القادمة أمام اختبار من الوزن الثقيل لتقرير المصير..

طارق

المصدر: الجمهورية

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info