فيلم “تالة مون آمور” لمهدي هميلي يحتفي بمدينة تالة المنسية وبإسهامها في الثورة التونسية
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 01 نوفمبر 2016

يعود المخرج “مهدي هيملي” ليفتح صفحة الثورة التونسية في فيلمه الروائي الجديد “تالة مون آمور” الذي يشارك به في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة.

“تالة” هي واحدة من المناطق التونسية التي تقع في الوسط الغربي لتونس، وتتبع ولاية “القصرين” التي كانت واحدة من المناطق التي شهدت حراكا شعبيا مبكرا في ديسمبر 2011 في ثورة أطاحت بنظام حكم بن علي في 14 جانفي 2011… وتالة هي عنوان الفيلم التي يصفها مخرجها بالحبيبة، “تالة حبيبتي” وبينها وبين القصرين تدور قصة الفيلم في 87 دقيقة.

يبدأ الفيلم بمشهد “حب” بين “حورية” (نجلاء بن عبد الله) وزوجها (محمد الداهش)، لنكتشف لاحقا أن هذه العلاقة الزوجية لا حب فيها، وأن “حورية” عاملة المصنع في القصرين هي في الأصل مناضلة سياسية أنهكها نظام “بن علي” وفرقها عن الرجل الذي تحب “محمد” (غانم الزرلي) الذي قيل لها إنه توفي فتزوجت زواجا تقليديا لتخرج من “تالة” التي تذكرها بحبيبها…

في الحقيقة لم تترك “حورية” السياسة أو أن الفيديوهات التي كانت تشاهدها على الأنترنت وتنبئ بهبوب عاصفة الثورة أيقظ فيها المناضلة والرغبة في التغيير من جديد فتعود رفقة صديقتها (ريم الحمروني) لممارسة السياسة سرا تجنبا للمواجهة مع زوجها الذي يرغب في حياة عادية: استقرار مادي ومعنوي وطفل كانت “حورية” ترفض إنجابه دون أن يعلم (نراها حريصة على الالتزام باستعمال حبوب منع الحمل سرا، وفي مشهد آخر يقترح عليها زوجها عيادة الطبيب لمعرفة سبب تأخرها في الإنجاب).

غير بعيد عن القصرين، تعرف التحركات الشعبية في “تالة” تصاعدا، ويعود “محمد” السجين السياسي إلى مسقط رأسه بحثا عن حبيبته “حورية”، ومحاولة لترتيب حياته معها… هو الهارب من السجن، خسر الكثير سنوات نضاله فقرر ترك السياسة لا يحلم سوى بحياة هادئة وبسيطة.

في “تالة” نكتشف التحركات الشعبية العفوية… نساء ثائرات، شهيدات، بلا خلفية معرفية ولا مرجعية سياسية كبيرة… هن باختصار ثائرات ضد الظلم، ومفهوم الظلم لا تحدده المعرفة ولا علم السياسة.

عندما تكتشف “حوية” في فيديو قادم من تالة أن “محمد” عاد من السجن، تقرر بدورها ترك حياتها في القصرين والعودة إلى “تالة”… هي أمام لحظة تاريخية: عودة حبيبها والثورة التي حلمت بها طويلا معه… لا يهم كثيرا موقف زوجها ولا والدتها… لكن ما فتتها هو موقف من تحب الذي كره السياسة وصار يحلم بحياة لا سياسة فيها حتى لا تتراكم أكثر الخسارات في حياته، فهل ستعيده “حورية” إلى هذا العالم؟

يحتفي الفيلم ب”تالة” المدينة المنسية… يقول صراحة إن إسهامها في الثورة كبير وهي بذلك تستحق الإنصاف سينمائيا.

في تصويره اعتمد المخرج “مهدي هميلي” على الكاميرا المحمولة المتحركة، وعلى اللقطات القريبة جدا، وعلى الرغم من أن “تالة مون آمور” فيلم يوثق لمرحلة تاريخية، وقائعها حقيقية إلا أنه لم يستعن بمشاهد وثائقية بل صور كل شيء، هو فقط استدعى للفيلم مرحلة مهمة من التاريخ واستعاد أجواءها لكن بكاميراه هو وبرؤيته هو.

مواعيد عرض الفيلم:
-يوم الثلاثاء 1 نوفمبر بقاعة الكوليزي على الساعة السادسة

-يوم الخميس 3 نوفمبر بقاعة ABC على الساعة الثامنة والنصف ليلا

-يوم السبت 5 نوفمبر بقاعة اميلكار المنار على الساعة الرابعة بعد الزوال

المصدر: الجمهورية

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info