الممثلة السورية سلمى المصري لأخبار الجمهورية: الاعلام المغرض شوّه صورة سوريا
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 05 أكتوبر 2016

التقيناها على هامش مشاركتنا في فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان الغدير الدولي للاعلام بمدينة النجف بالعراق،هي الممثلة السورية سلمى المصري التي عرفناها في اعمال وادوار مختلفة بالدراما السورية نذكر منها «الأجنحة» و«العراب» و«عطر الشام» و«صدر الباز» و«نساء من هذا الزمن» اضافة الى الجزء الثامن من المسلسل الشهير «باب الحارة» في دور «أم عزو» زوجة زعيم الحارة الثانية..
وفي لقاء قصير معها، تحدثنا عن الأوضاع بسوريا، ووضع الفنان السوري، كما كشفت لنا عن موقفها من بشار الأسد وحسن نصر الله وسعد الحريري، ولم يخل الحديث من كلام عن الفن والدراما ..

في البداية ماذا لو حدثتنا عن وضعكم اليوم في سوريا، كيف تعيشون وماهو وضعك كفنانة هناك؟
أولا اريد التوضيح بأني أعيش بدمشق، وهناك الوضع مستقر وعادي مقارنة ببقية المناطق بسوريا وشخصيا أمارس حياتي بصفة طبيعية جدا، أتسوق واغادر منزلي في كل الأوقات واقوم بتصوير اعمالي واحضر البلاتوهات كما في السابق وذلك لان الاوضاع الامنية بدمشق هادئة.
بماذا تفسرين اذا ما تتناقله وسائل الاعلام العربية حول الاوضاع بسوريا وخاصة تدهور وضعية الفنان السوري ؟
انت تتحدثين بطبيعة الحال عن الاعلام المغرض والمكلف بمهمة تشويه سوريا، وايصال صورة مغايرة تماما للواقع وما نعيشه ، انا لا أنكر وجود اماكن «ساخنة» بعينها تعاني من ازمات عدة خاصة على المستوى الامني اذكر منها حلب ودير الزور، هذه الاماكن التي يستقر فيها «الدواعش»، لكن دمشق واللاذقية وطرطوس هي اماكن هادئة وحياتنا طبيعية فيها .. بصفة عامة ورغم  الظروف الصعبة والارهاب نحن نواصل عملنا في تحد كبير للذين يحاولون تدمير سوريا.. الحضارة بثقافتها وفنها وآثارها وهذا دور الابداع والفن في مواجهة البشاعة والظلم والإرهاب .
كيف تفاعلت مع ما عاشته سورية من دمار وخراب؟
اكيد تألمت كثيرا وأتألم يوميا لما آلت اليه الأوضاع بسورية، فقبل الأزمة كانت سورية أكثر دول العالم أمنا، كانت حياتنا رائعة، نعيش في آمان كنا نتجول ليلا، دون ان يمسسنا اذى، لكن اليوم تغيّر كل شيء وانقلبت حياتنا، جراء المؤامرة التي تعرضت اليها سوريا وبقية الدول العربية ..
لماذا قلت «مؤامرة» والحال ان ما عاشته سوريا وبقية الدول العربية هي ثورات كما اتفق على تسميتها؟
قد تكون بعض الدول عاشت ثورات، لكن ما حصل بسورية مؤامرة بهدف تقسيمها .. جميعنا يعلم القرب الجغرافي بين سورية وفلسطين، ولذلك من الطبيعي ان تسعى اسرائيل ككيان صهيوني الى محاولة تقسيم بلدنا، لانها بذلك تفرض قوتها، وهو ما حصل، كما ان ما تعيشه سورية لم يكن وليد السنوات الاخيرة بل مخطط له من سنوات طويلة، ومع مرور الأيام تتضح معالم هذه المؤامرة ..ببساطة ما عشناه لا يمكن ان يكون بأي حال من الأحوال ربيعا عربيا..
اذن ماذا؟
هو خريف هو كارثة عربية وما ابعده عن الربيع..
أين تقف سلمى المصري من نظام بشار الأسد؟
أنا الى جانب سورية، والدكتور بشار الأسد هو رئيسنا، وصمام الأمان للبلد، فالأسد جنّب سورية حربا اهلية، ولهذا السبب انا معجبة به وبسياسته، فهو استطاع الحفاظ على البلد بعد سنوات خمس من الحرب، ورغم كل الدمار لازال بشار موجودا، ووفاء لبلدي سأكون الى جانبه والى صفّه.
 اثار مؤخرا مرقفك من امين عام حزب الله حسن نصر الله ورئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري ضجة على صفحات التواصل الاجتماعي؟
هذا صحيح وانا متمسكة بما قلته ، فرئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري، كانت له اليد في خراب سوريا، أما حسن نصرالله، فهو إنسان صادق ونحن معه.
لماذا لم تختر سلمى المصري الطريق الأسهل وغادرت سورية كما فعل غيرك من الفنانين والممثلين؟
لأنه لا يمكنني العيش خارج سورية، هي بلدي الأم ولا يمكنني التخلي عنه في هذه الظروف بالذات، وعموما كل شخص حرّ في قراراته ولا يمكنني لوم غيري، فقد تكون ظروفهم ووضعية عائلاتهم واطفالهم اجبرتهم على مغادرة الوطن، حيث لا يجب ان ننكر ان الحرب كانت قاسية جدا علينا، أما انا ففكرة اللجوء لم تخطر ببالي ولو للحظة .
ألم تؤثر الأحداث على عملك في مجال التمثيل؟
اطلاقا، فأنا لم أنقطع عن التصوير والمشاركة في الاعمال الدرامية وغيرها، والاكيد انكم تابعتم الاعمال الدرامية خلال شهر رمضان، ورأيتم أننا مستمرون وان الحرب لم تنجح في ايقافنا .
كيف يجب ان يكون دور الفنان في ما يحصل؟
يجب ان يقف الى جانب بلده ويكون النموذج التي يحتذى به، فالى جانب اعماله وفنه، عليه ان يكون موجودا على ارض الواقع، ويمنح الأمل الى ابناء شعبه، فبقائي بسورية هو رسالة امل الى شعبي، فأنا اكدت لهم ان قوتنا في وحدتنا وفي عدم التخلي على ارض وطننا.هذا فضلا عن مساهمتنا في التجمعات النسائية ومساعدة اسر الشهداء والمصابين، وشخصيا يهمني كثيرا العمل الانساني والجمعياتي في هذا الوقت بالذات  
هل لامست الدراما السورية الأزمة في سوريا؟
 هناك الكثير من الاعمال التي لامست وجع الشعب السوري سواء في السينما او الدراما وحاولت نقل الصورة كما هي ومعاناة الشعب السوري، ففي السنة الماضية شاهدنا عديد المسلسلات التي تحدثت عن ازمة سوريا على غرار «غدا نلتقي» و«عناية مشددة» وغيرهما، كما ان الأفلام السينمائية السورية التي أنتجت مؤخراً استطاعت بصورة كبيرة عكس صورة الواقع السوري ونقلت هموم ومشاكل المواطن.
لماذا ابتعدت عن المسرح؟
لقد سبق و قدمت العديد من الأعمال الجيدة لاسيما مع دريد لحام، أما سبب ابتعادي فمرده  وجود مشكلات كبيرة في المسرح السوري مثل قلة الموارد المادية وعدم توفر النص الجيد فهو يحتاج لحملة كبيرة مستمرة لإعادته للحياة .‏
ماهو جديدك الفني؟
انتهيت مؤخرا من تصوير مسلسل يحمل عنوان «الرابوص» على ان يتم عرضه خلال الموسم القادم، ويسلط العمل الضوء على مختلف قضايا الحياة الاجتماعية والواقعية المعيشة مضافا إليها عنصر التشويق.
ماذا تقولين للشعب السوري؟
ان شاء الله النصر قريب، والله يحيّي جيشنا ويرحم الشهداء..
وللشعب التونسي؟
انا مشتاقة كثيرا، ونحبكم برشة واتمنى زيارة تونس قريبا.

حاورتها في العراق: سناء الماجري

المصدر: الجمهورية

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info