بسبب بشرتها السمراء: فتاة تونسية تتعرض الى الشتم والاهانة
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 05 أكتوبر 2016

يصر اغلبية الشعب التونسي على كون مجتمعنا ابعد ما يكون عن المجتمعات العنصرية، وانه يقبل الآخر مهما اختلف معه سواء عرقيا او دينيا، أو من ناحية اللون والجنس، هذا ما نردده في كل محافلنا وجلساتنا، لكن وفي نفس الوقت نطالع احيانا قصصا عن تصرفات في غاية العنصرية والاقصاء للآخر ..
وما سنورده الآن هو نموذج مما يحصل ومن الاعتداءات التي تعيشها الأقليات في بلادنا، هي حادثة جدت مؤخرا بطلتها فتاة سمراء البشرة، تدعى صابرين، تعرضت للاهانة والسبّ بسبب لون بشرتها، حيث اكدت صابرين انها كانت تتجول صحبة صديق لها ” ابيض البشرة” بشارع الحبيب بورقيبة، في الأثناء مرت بجانبهما سيارة أطل سائقها من النافذة واهانها بكلام بذيئ ويحمل في طياته الكثير من العنصرية، وبمحاولة صديقها التدخل وتسجيل رقم اللوحة المنجمية للسيارة قصد رفع شكاية ضد المعتدي، لكن ما راعهما الا وصاحب السيارة يترجل وينهال عليهما بكلام سوقي يندى له الجبين ويحاول تعنيفهما، وذكرت صابرين ان هذا الأخير قال لها حرفيا ” عاهرة …كحلة … ما عندك ما تعمل” وبفرارهما لحق الاخير بهما، مضيفة ان دورية امنية تدخلت واصطحبت الجميع الى مركز امن “الستيام” وسط العاصمة، واشارت الى انها قدمت شكاية ضد المعتدي، واصرت على تتبعه عدليا، لأنها ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها الى الاهانة بسبب لون بشرتها.
وبينت صابرين انها عانت الويلات منذ صغرها، بل بات جولانها في الشارع كابوس بالنسبة اليها وقالت:” انشد صحيح على خاطر مش انا أكهو نسمع في الكلام العنصري ، تعرفت على ناس، كرهوا بلادهم، كرهوا لونهم، كرهوا عيشتهم، كرهوا حكايتهم، على خاطر المعاملات إلي إتعرضولها، كل يوم في الشارع، في الخدمة ، في اللقراية إلخ…على خاطر شنوة ? على خاطر ربي خلقنا كحل في وسط أغلبية بيض؟

 سنــاء 

المصدر: الجمهورية

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info