لماذا بكى سمير الوافي في زغوان مع ناجي جلول؟
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 06 أكتوبر 2016

نشر الإعلامي سمير الوافي تدوينة على صفحته الخاصة بالفايسبوك كشف فيها عن المبادرة الإنسانية التي قام بها تجاه المدرسة التي احتضنته أثناء فترات دراسته فيها بريف زغوان، هذه المبادرة التي لم يتمالك الوافي بعد نجاحها إخفاء دموعه “السريّة” التي انهمرت منه.. 

سمير الوافي استرجع بكلّ تأثر عن إحدى المراحل التي مرّت في فترة من فترات طفولته وتحديدا خلال توجهه الى مدرسته، متحدّثا عن تفاصيل معاناة اطفال ذات المنطقة اثناء توجههم الى المدرسة المذكورة في ظل طريق وعرة صعبة..

 وفي ما يلي تطالعون ما جاء في تدوينة الوافي التي أراد من خلال رفع الستار عن المبادرة القيمة التي قام بها رفقة عديد من الاطراف الذين ساهموا في إنجاحها من بينهم وزير التربية ناجي جلول، كما اراد إيصال رسالة الى التونسيين دعاهم من خلالها الى المساهمة في تعبيد “طريق الكفاح”.. 

تفاصيل التدوينة كالتالي:

“نحبكم تقراو هذا المقال الشخصي بتركيز وشغف :

كي كنت نقرا كنت مضطر نمشي كيلومترات كل أسبوع باش نقرا في الليسي ونروح…كنا مجموعة تلاميذ في ريف زغوان نجريو وراء كورة بلاستيك في الثنية باش ما نحسوش طول الطريق… تحت المطر والبرد وفي كل طقس مهما كان قاسي… كبرت وخدمت ووفقني ربي في حياتي وليت كي نزور دارنا في ريف زغوان نتعدى م الطريق اللي كنت نمشي فيه على ساقيا كيلومترات ونسرح مع ذكرياتي… لكن وليت نتعدى منو على كرهبة باهية والحمد لله…

صحابي اللي مشاو معايا لدارنا وفيهم برشة مشاهير ديما نوريهم الطريق هذا ونحكيلهم على معاناتي وشقائي بكل فخر واعتزاز…ولكن كل ما نتعدى اليوم نشوف تلامذة صغار يمشيو على ساقيهم في اتجاه المدرسة…نتعاطف معاهم ونتذكر معاناتي ونحمد ربي…

كل ما نتعدى نشوفهم ونخمم فيهم وفيا…حتى جاتني فكرة حضرتها منذ مدة ونفذتها اليوم الصباح…كلمت صديقي الناجح لطفي مقطوف رئيس جمعية المدنية اللي عاونت الاف المدارس والتلاميذ…ووفرت النقل والمساعدات بسخاء وكرم كبير…طلبت منو يعاون مدرستي اللي قريت فيها والتلامذة اللي نشوف فيهم على ساقيهم تاعبين ومزمرين…واستعملت علاقاتي مع اصدقاء للمساعدة واستدعيت السيد ناجي جلول وزير التربية اللي متحمس للمبادرات هذي وعندو افكار رايعة للمدارس ومجهود جبار لفائدتها…

ووالي زغوان اللي قاعد يخدم في خدمة كبيرة…وبعض زملائي منهم نوفل الورتاني ولطفي العماري وصديقي الفنان المحبوب نور شيبة…ومشينا اليوم الصباح لمدرستي في ريف زغوان وتعدينا من طريق الكفاح…وهزينا مساعدات كبيرة ومحبة أكبر…

كان حفلا جميلا جدا لم أسيطر فيه على دموعي السرية…جمعية المدنية ساهمت بنصيب الاسد…عطات لكل تلميذ محفظة فيها الادوات…وفرت النقل المجاني لكل تلميذ بعيد ع المدرسة ويمشيلها على ساقيه في البرد كيما انا مشيت…ووفرت ملعب للترفيه ومكتبة جاية في الطريق قريبا…

الوزير ناجي جلول حقق كل مطالب المدرسة من قاعة وتجهيزات وصيانة…صديق عزيز اهدى للمدرسة 5 حواسيب للانترنيت…و20 كرة للترفيه…والي زغوان ومسؤوليها قاموا بالواجب…كرم كبير من طرف ضيوفي الاعزاء…

أنا اليوم أسعد انسان في العالم…شفت الفرحة في عيون الصغار اولاد الزواولة…اولاد بلادي…شفت الاعتزاز في عيون الاولياء اللي فرحنالهم اغلى ما عندهم…الحمد لله…ميساجي لكل من يقرا هذا المقال ويكون قادر…اذهب الى مدرستك وقل لها شكرا وشارك في رد الجميل لها وفي مساعدة تلاميذها اولاد بلادك…سيتعلمون منك الاعتراف بالجميل وقيم الوطنية وسيعودون مثلك الى جذورهم في المستقبل…

سمير الوافي “..

ويمكنكم مشاهدة صور المدرسة التي تمتعت بمبادرة الوافي عبر الضغط على الرابط التالي..

https://www.facebook.com/samelwafi/posts/1127851310667320

 

 

المصدر: الجمهورية

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info