كاسبارجاك يطرح وصفة بلوغ المونديال ويقول: تونس لديها الآن منتخب أقوى من السابق..ولكن !
اشترك في خدمة "الأخبار العاجلة" واحصل على أحدث وأهم المستجدات لحظة بلحظة:

يوم 29 سبتمبر 2016

أدلى هنري كاسبارجاك مدرب المنتخب الوطني التونسي لكرة القدم بحوار شامل لموقع الفيفا وهذا أبرز ما جاء فيه :
“كان المدرب الحالي لمنتخب تونس المخضرم هنري كاسبارجاك، والذي يملك خبرة طويلة في القارة السمراء يعرف أدغالها جيداً منذ تدريبه كوت ديفوار سنة 1993. وتحدث المدرب الفرانكو -بولوني لموقع FIFA.com عن حظوظ المنتخبات الـ20 في التأهل إلى روسيا 2018 قبل عشرة أيام من بداية عجلة التصفيات الأفريقية في الدوران، قائلا “كما يعلم الجميع، لا توجد منتخبات صغيرة في أفريقيا، خاصة الـ20 منتخباً الذين تأهلوا إلى الدور الأخير من تصفيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA، فهم الأحسن على مستوى القارة السمراء من دون أدنى شك، باستثناء فريق أو فريقين يعتبران من أقوى المنتخبات لكنهما لم يتأهلا إلى هذا الدور، لكن بشكل عام نحن نتحدث عن أقوى الفرق الأفريقية التي ستتصارع على خمس ورقات لبلوغ النهائيات.”
ووصف كاسبارجاك المجموعات كلها بالصعبة، وقال “إذا تحدثنا عن المجموعات الأخرى، فأظن أن البعض منها صعبة وقوية للغاية، فكما قلت لا يوجد أي منتخب ضعيف، يمكن التقليل من شأنه في أي مجموعة، لكن كل مباراة ستلعبها المنتخبات الأفريقية في هذه التصفيات ستكون مهمة، وكل نقطة تحصدها لها أهمية بالغة، وفي أفريقيا توجد دائما المفاجئات التي لا ينتظرها أحد، وأظن أن الأهم هو لعب كل المباريات بجدية كبيرة وبكل عزيمة وإصرار وبإرادة كبيرة لتحقيق الفوز.”
أهمية الفوز داخل الديار
وبخبرته الإفريقية الكبيرة، يرى كاسبارجاك أن للقارة السمراء خصائصها، التي تختلف فيها عن القارات الأخرى خاصة في التصفيات، وتحدث عن هذه النقطة قائلا “التأهل إلى كأس العالم يكون معقداً خاصة في أفريقيا، وأنا شخصيا لست مع من يقول أن التأهل مثلاً يلعب خارج الديار، وأقول أن العودة بنقاط خارج الديار ضروري لبلوغ نهائيات كأس العالم لكن بشرط، أن تفوز بكل المباريات داخل الديار، فبعملية حسابية من يفوز بثلاث مواجهات على أرضه ويفوز بلقاء واحد خارج الديار ويحصد 12 نقطة أي بنسبة 99 في المائة سيتأهل إلى النهائيات.”
لم يختلف رأي هنري كاسبارجاك عن مختلف آراء خبراء الكرة الأفريقية، عندما وصف كل مجموعات تصفيات روسيا 2018 بالمعقدة قائلاً “لما نشاهد منتخبات مثل الجزائر ونيجيريا والكامرون وزامبيا في مجموعة واحدة فيمكن القول أنها مجموعة قوية للغاية، ولما نتحدث عن مجموعة كوت ديفوار والمغرب والغابون ومالي فلا تقل صعوبة عن سابقتها، وحتى المجموعات الأخرى صعبة، خاصة التي سيتواجه فيها السينغال مع جنوب أفريقيا وبوركينا فاسو والرأس الأخضر أو المجموعة الأخيرة التي تضم مصر وغانا والكونغو وأوغندا، فكل مجموعة في تصفيات كأس العالم معقدة لأن المتأهل في الأخير منتخب واحد.”
حلم العودة لكأس العالم
وبدا هنري كاسبارجاك سعيداً للغاية يوم 24 جوان حينما أسفرت القرعة عن وقوع منتخبه تونس مع ليبيا، الكونغو الديمقراطية وغينيا، متفادياً منتخبات قوية على غرار نيجيريا والكامرون ومصر والمغرب، وعن المجموعة التي وقعت فيها تونس، يقول “لو نشاهد المجموعات الأخرى، أظن أنها أصعب من مجموعتنا، فلو وقعنا في المجموعة الثانية أو الثالثة أو الرابعة أو الخامسة لكانت مهمتنا أصعب من الوقوع في المجموعة الأولى، فمجموعتنا مفتوحة على كل الاحتمالات، فسواء تعلق الأمر بمنتخب ليبيا أو الكونغو الديمقراطية أو غينيا، فكلها منتخبات قادرة على صنع المفاجأة ولا يوجد أي منتخب مرشح فوق العادة في هذه المجموعة، لكن هدفنا نحن منتخب تونس يبقى التأهل إلى نهائيات كأس العالم المقبلة.”
وسيستفيد منتخب تونس من نقطة مهمة لما تواجه منافسه العربي المنتخب الليبي بعيداً عن أرضه وجمهوره، بسبب الأوضاع الأمنية التي تعيشها ليبيا في الفترة الحالية، وعن هذه النقطة بالذات، يقول مدرب تونس “لا أظن أن استقبال منتخب ليبيا في القاهرة سيعيقهم، لأنهم مجبرون على اللعب في مصر، وتعودوا في الفترة الأخيرة على اللعب خارج الديار. وبما أنهم أقصوا من السباق نحو كأس أفريقيا، أظن أنهم سيرمون بكل ثقلهم في تصفيات كأس العالم ومحاولة احتلال المركز الأول ولعب حظوظهم لآخر دقيقة، ولا يوجد فقط المنتخب الليبي في مجموعتنا فحتى اللعب في كوناكري واللعب في الكونغو الديمقراطية لن يكون سهلاً.”

لم يشارك منتخب نسور قرطاج في نهائيات كأس العالم منذ دورة ألمانيا 2006، وغاب عن دورتي جنوب أفريقيا 2010 والبرازيل 2014، ما يجعل بلوغ كأس العالم المقبلة مطلباً قومياً، ويقول كاسبارجاك عن أهمية بلوغ روسيا 2018 “تونس لم تتأهل منذ فترة طويلة إلى نهائيات كأس العالم، وهذه فرصة ثمينة لمنتخبنا كي يتأهل إلى النهائيات بالنظر إلى المجموعة والمنتخبات التي تكونها ما يجعلها مفتوحة على كل الاحتمالات.”
وأكمل حديثه قائلاً “تونس لديها الآن منتخب أقوى من السابق، وهناك مجموعة تكونت في الفترة الأخيرة مقارنة بالمنافسات التي لعبناها في الفترة الأخيرة، فما عدا الهزيمة في ليبيريا في تصفيات كأس إفريقيا، فمنتخب تونس، عاد بقوة وأقصى موريتانيا في تصفيات كأس العالم وهو ما يمنحنا الأمل في تحقيق شيء إيجابي مع هذه المجموعة.”

المصدر: الجمهورية

Les dernières infos et l'actualité de la Tunisie classée par thèmes: Politique, Economie, Culture, Sport, Régions, annonces, Sciences. Découvrez gratuitement et en temps réel tous les articles, les vidéos et les infographies de la rubrique Tunisie sur 3ajl.info