النائب شكري يعيش يدق ناقوس الخطر بسبب تصريحات الغنوشي وطوبال حول قفصة!


نشر القيادي بحركة مشروع تونس شكري يعيش، تدوينة على صفحته الخاصة بموقع “الفايسبوك” انتقد فيها تصريحات زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي والنائب عن حركة نداء تونس سفيان طوبال حول ضرورة تخصيص 20 بالمائة من مرابيح الفسفاط لولاية قفصة.

وفيما يلي نص التدوينة:

خطير جدا ما يحدث هذه الأيام بعد تصريحات الغنوشي وطوبال الغير مسؤولة والتي تحرض على الفتنة والتناحر بين مكونات الشعب التونسي والمتعلقة بتمكين قفصة من 20% من الفسفاط.. ولم لا تمكين قبلي وصفاقس من 20% من البترول والغاز وجندوبة من نصف المياه التي تمر منها وقابس المضيلة الصخيرة وصفاقس من 50% من عائدات الحوامض الفسفاطية التي تنتجها والتي تضر بمحيطها.

الدستور مكن ولأول مرة وفي الباب المتعلق بالسلطة المحلية من إرساء ركائز تنظيم إداري جديد يعتمد على اللامركزية ويتمثل في الإستقلالية المالية والإدارية عبر منح الجهة الموارد المالية (من الجباية المحلية والوطنية #وليست جزأ من الموارد الطبيعية) لتقوم الجهة (مجلس جهوي، بلدي أو إقليمي) بتصريف وتدبير شؤونها لوحدها وفي نطاق وحدة الدولة والتضامن بين الجهات، وأكد هذا الدستور على ضرورة التمييز الإيجابي وعلى التوزيع العادل لعائدات الثروات الباطنية بين جميع الجهات تقوم به السلطة المركزية وليست بطريقة مباشرة كما يريد البعض.

إذا أفهم من هذه المحاولات هي زرع الفتنة بين مكونات الشعب التونسي أولا والإطاحة بهذا الدستور ثانيا لتعم الفوضى وندخل مرحلة مجهولة العواقب.

صحيح أن هناك بعض السلبيات التي ظهرت مع ممارسة الحكم الشبه البرلماني والتي وجب معالجتها على المدى الطويل، لكن في ما يتعلق بالمكتسبات الأخرى واللامركزية التي مازالت حبرا على ورق فإن الدستور بريئ منكم ولن تنجحوا في محاولاتكم للإطاحة به وبالدولة التي نريد بناءها …

 

المصدر: الجمهورية


©جميع الحقوق محفوظةمدونة الثورة نيوز - عاجل
Althawranews est spécialisé dans l'actualité tunisienne, notamment politique et économique (entreprises, hotels, banques, secteurs, opérateurs, acteurs, tendances, innovations, etc.). Althawranews s'intéresse aussi à l'actualité liée aux autres domaines d'intérêt public : technologie, culture, société, sport, santé, etc.. Tunisie info, actualité , titres de journaux tunisiens, météo, informations sociales, politiques, sportives, culturelles