صوت من القصرين يرد على “فيلم” النائبة و الوزيرة : “لقد تجاوزت التجارة بالدين الى التجارة بالدم”..


 تونس-الاخبارية-وطنية-سياسة-رصد

 

كتب عبدو سعداوي, من القصرين تحديثة هاجم فيها بشدة النائبة عن حركة “النهضة” صفية الخلفي كانت نشرت فيديو على صفحتها على الفايسبوك لاحراج وزيرة الصحة سميرة مرعي اثناء زيارتها لمستشفى القصرين وقالت لها “حاجتنا بقرارات فورية مش تجي تصوري وتروحي”..

و قد اثار الفيديو جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي و منها التحديثة التالية لعبدو سعداوي :

الى السيدة الموقرة نائب الشعب صفية
صفي قلبك يا حناني راك تمثلنا في القصرين و نحنا قلوبنا صافية
يا “مادام”
١- نائب مجلس الشعب راهو قدوة ما يقولش للشباب القصرين “ما كمش رجال كان ما تخنقوهاش( وزيرة الصحة)
٢- نائب مجلس النواب ما يخدمش السياسة و اولاد بلادو غارقين في دموماتهم، عندك مغرفة تسالها، أرتقي و تعلم رجع بذخامة
٣- يا “مادام” السكانارات الشنوة الي غايضينك راهو شراهم سي عبد اللطيف
٤- يا “مادام” انا خدمت مستشار وزير التنمية تقريبا عام، قابلت نواب تضرب عالجهة، قابلت مجتمع مدني يضرب عالجهة، قابلت مستثمرين اولاد بلاد و اجانب. انت عمرك ولا جيت، اكثر ستدعيتك و ما جيتش لا في خدمة مخطط لا والوا.
٥- يا “مادام” الطيارات الكل و خاصة منها العسكرية، و خاصة في محيط صارت فيه عملية ارهابية، عندها “plan de vol ” تمشي بيه معنتها ماهيش كرهبت السيد المعتمد الي جئت فيها اخر وقت بتعليمات باش تعمل فيلم
٦- يا “مادام” نعلمك الي عندك الحق تجيب اي وزير في المجلس و تحملوا المسؤولية
٧- يا “مادام” الوزيرة عندها نهارين خدمت خدمتها والإدارة خدمت خدمتها و القصارنية خدموا خدمتهم و انت آش عملت ؟
٨- يا “مادام” راهو القصارنية والشعب كره السياسة والسياسيين من هالعمايل المزمرة هذي
#صفية_صفي_قلبك
#كملتوا_الدين_وليتوا_تاجرو_بالدم
#وحدة_وطنية

 

 


©جميع الحقوق محفوظةمدونة الثورة نيوز - عاجل
Althawranews est spécialisé dans l'actualité tunisienne, notamment politique et économique (entreprises, hotels, banques, secteurs, opérateurs, acteurs, tendances, innovations, etc.). Althawranews s'intéresse aussi à l'actualité liée aux autres domaines d'intérêt public : technologie, culture, société, sport, santé, etc.. Tunisie info, actualité , titres de journaux tunisiens, météo, informations sociales, politiques, sportives, culturelles