92 بالمائة لأسباب دينية: هذه دواعي قيام التونسيين بذبح أضحية العيد

خصص حوالي 70 بالمائة من التونسيين ما بين 300 و500 ينار لشراء أضحية العيد وفق بحث ميداني أنجزه المعهد الوطني للاستهلاك خلال شهر جوان 2016.
وكشف البحث الذي شمل عينة تمثيلية من 2002 شخص موزعين على كامل تراب الجمهورية كشف أن 38.6 بالمائة من المستجوبين يخصصون بين 300 و400 دينار، وأن 30.9 بالمائة يخصصون ما بين 400 و500 دينار لشراء أضاحي العيد، وأن 12.1 بالمائة من التونسيين يخصصون بين 500 و700 دينار، بينما يقتني 1.9 بالمائة منهم أضحية العيد بأكثر من 700 دينار.
كما أظهر البحث الميداني أنّ 55.4 بالمائة من المستجوبين أنهم يشترون الأضحية مهما كان ثمنها (خاصة في الجنوب الشرقي والجنوب الغربي)، وأن 32.2 بالمائة يشترون اللحم في صورة غلاء الأسعار.

كما أبرز البحث الميداني أن 78.3 بالمائة من المستهلكين، يقومون دائما بنحر الاضاحي، منهم 92.5 بالمائة تدفعهم أسباب دينية، و 47.6 بالمائة إتباعا للعادة، و37.7 بالمائة لأجل الأطفال، وأن 33.6 بالمائة يقتنون الأضاحي مماهاة للأصدقاء والجيران.

وبالنسبة لأفراد العينة الذين لا يؤدون هذه السنة (21.7 بالمائة)، فيعود ذلك حسب تأكيدهم إلى ارتفاع سعر الأضحية.

المصدر: الجمهورية


©جميع الحقوق محفوظةمدونة الثورة نيوز - عاجل