حزبان يساريان ومستقلون يندمجون ويدعون الى انقاذ تونس

 تونس – الاخبارية – وطنية – سياسة – رصد

 

اكد امين عام حزب الطريق عبد القادر حمدوني في اتصال مع ” الاخبارية ” ان الحزب الاشتراكي وحزب الطريق وعددا من الاشخاص غير منتظمين قد بداوا مسارا توحيديا وقرروا اختيار يوم 1 أكتوبر 2016 الذي يصادف الذكرى العاشرة لتأسيس الحزب الاشتراكي وموعد مؤتمره الرابع، مناسبة رمزية للاندماج . هذا ونشير الى ان محمد الكيلاني الامين العام للحزب الاشتلراكي قد اكد اليوم في حديث صحفي إّن ” الحزب الاشتراكي وحزب الطريق قررا الإنصهار والإندماج اعتبرأن هذه الخطوة هي محاولة لتوحيد اليسار التونسي الذي دعا الكيلا҃ني الى ضرورة تحليه بالواقعية والعقلانيةلإنقاذ تونس من الوضع الذي تردت اليه .
كما اشار إلى أّن اليسار التونسي بتوحيد قواه الخطوة تلو الأخرى ييسر تأليف القوة البديلة القادرة على أن تصبح قوة تداول على الحكم. ويتطلب تحقيق هذه الخطوات اتفاق مناضليه ومناضلاته على تبني مطالب الشعب التونسي وأهدافه وتقديم المقترحات والبدائل ممكنة التحقق، الشيء الذي يساعده على تحس҆ين موقعه في المشهد السياسي.
وأكّد الكيلا҃ أّن التنسيق مازال جاريا مع قوى سياسية يسارية مستعدة لتجاوز واقع التشتت والهامشيّة عن الفعل السياسي مدركة بأن وطنها وشعبها في أمس الحاجة إلى يسار صاحب مشروع عقلا҃ني متأصل في واقعه، على غرار حزب العمل الوطني الد҅يمقراطي والجبهة الوطنية ومجموعات من المستقل҆..”


©جميع الحقوق محفوظةمدونة الثورة نيوز - عاجل